لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

صــوم الميــلاد أم القطاعة !!!

Frédéric CAPPELLE/CIRIC
Titre: Carême







Date de création: 27/01/2014








Légende: 13 janvier 2014 : Illustration sur le carême. L'eau et le pain, France.



January 13, 2014: Glass of water and bread. Period of Lent, France.








Référence: 259252








Stock: Ciric International








Voir le reportage: Carême, illustration








Signature: Frédéric CAPPELLE/CIRIC


 











Mots-clés








HORIZONTAL, FRANCE, CAREME, JEUNE (PRIVATION), RELIGION, CATHOLICISME, CHRISTIANISME, PAIN, EAU, VERRE D'EAU, VERRE (CONTENANT), EAU POTABLE, ILLUSTRATION, NATURE MORTE, DEPOUILLE, DEPOUILLEMENT

مشاركة

شرح ومعاني بحسب الكنسية القبطية ...

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – هو الصوم الذي يسبق الاحتفال بعيد ميلاد ربنا يسوع المسيح . ولم يبدأ الاحتفال بعيد الميلاد كعيد مستقل إلا في القرن الرابع الميلادي.
لم تذكر القوانين القديمة شيئا عن هذا الصوم ، ولكنها ذكرت فقط الاحتفال بعيد الميلاد ، فتقول الدسقولية : “يا أخوتنا تحفظوا في أيام الأعياد التي هي ميلاد الرب وكملوه في خمس وعشرين من الشهر التاسع الذي للعبرانيين وهو التاسع والعشرون من الشهر الرابع الذي للمصريين . ومن بعد هذا فليكن جليلا عندكم عيد الأبيفانيا (أي عيد الظهور) ، وتعملوه في اليوم السادس من الشهر العاشر الذي للعبرانيين الذي هو الحادي عشر من الشهر الخامس الذي للمصريين”.

1 – نشأة صوم الميلاد وتطوره
أ – صوم الميلاد في الغرب
انتشر ما بين القرن الرابع والقرن السادس الميلادي , الحديث عن صوم يسبق الاحتفال بعيد الميلاد ، مدته أربعون يوما ، ويسمى “أربعينية الميلاد” ويكون الصوم فيه ثلاثة أيام في الأسبوع ، غالبا أيام الاثنين والأربعاء والجمعة .
ويقول القس كيرلس كيرلس : “في الحقيقة لا توجد مصادر أخرى تشير إلى ممارسة الصوم ستة أسابيع قبل عيد الميلاد، إلا عند غريغوريوس أسقف “تورس . “Tours وكان الصوم فيها أيام الاثنين والأربعاء والجمعة فقط . كما كانت فرنسا هي بداية وأصل هذه الأسابيع الستة التي تصام قبل عيد الميلاد والتي رتبت في القرن السادس لتتشابه مع الصوم الكبير” .

ب – صوم الميلاد في الشرق
أول من فرض صوم الميلاد بصفة رسمية في الشرق هو البابا خريستوذولس البطريرك السادس والستون من بطاركة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية (1046- 1077) ، في قوانينه التي حدد بها الأصوام المفروضة . قال : “كذلك صوم الميلاد المقدس من عيد مار مينا في خمسة عشر يوما من هاتور إلى تسعة وعشرين يوما من كيهك ، وإن وافق عيد الميلاد الشريف يوم الأربعاء أو يوم الجمعة ، فيفطروا فيه ولا يصوموا بالجملة ، وكذلك عيد الغطاس المقدس في الحادي عشر من طوبة ، وإن اتفق يوم أربعاء أو يوم جمعة فيفطروا فيه أيضا ولا يصوموا، وإن وافق العاشر من طوبة الذي فيه صوم الغطاس أن يكون يوم سبت أو يوم أحد فلا يصام بالجملة بل يصوموا الجمعة الذي قبل ذلك عوض ليلة الغطاس” .
ويذكر ابن العسال صوم الميلاد قائلا : “ومنها ما هو دون ذلك وأُجري مجرى الأربعاء والجمعة ، وهو الصوم المتقدم للميلاد ، وأوله أول النصف الثاني من هاتور وفصحه يوم الميلاد”.
ويكتفي ابن كبر (+1324) بالإشارة إليه قائلا : “وكذلك صوم الميلاد الذي أوله 16من هاتور وقيل الحادي والعشرين لتمام أربعين يوما” .
أما ابن السباع فيذكره ويعلل سببه قائلا : “صوم الميلاد المجيد سببه هو أن السيدة الطاهرة أم النور مريم البتول كانت في الشهر السابع ونصف من حملها الطاهر بالبشارة المملؤة خلاصا للعالم ، قد كثرت تعييراتها من يوسف النجار وغيره بكونها كانت تدعي البكورية وقد وجدت حبلى ، فكانت تتفكر دائما في التعيير ، ولذا صامت شهرأ ونصفأ باكية حزينة على ما تسمعه من التعيير لأنها أيضا لم تعلم ما ستلده . فنحن بما أنه ليس لنا في مذهبنا واعتقادنا وكنيستنا سوى هذه الأصول وهذه الأعمدة الثلاثة التي هي السيد له المجد والسيدة الطاهرة مريم والآباء الرسل . فصام السيد فقد صمنا امتثالا لتعاليمه لنا صامت السيدة شهر ونصف (في كيهك) صمنا مثلها” .
أمر البابا غبريال الثامن (1587- 1603) البطريرك السابع والتسعون من بطاركة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في قراراته التي سنها بخصوص تعديل الأصوام والتي صدرت في سنة 1602 “أن يُبتدئ صوم الميلاد من أول شهر كيهك ويكون فصحه عيد الميلاد” . أي تكون مدته 28يومأ فقط .
ويقول القمص يوحنا سلامه : “قد ذهب البعض إلى القول إن هذا الصوم كان خاصا في مبدئه بالطغمة الإكليريكية ، ولاشتهاره واستعمال أغلب المسيحيين القدماء إياه ، ورغبة في اكتساب فوائد الصوم رتبه بصفة رسمية الأنبا خرستوذولس “66في عداد البطاركة” وجعله فرضا عاما على جميع أفراد الكنيسة” .
ويذكره القمص صموئيل تاوضروس السرياني (+ 1983) ويذكر نوع الطعام الذي يؤكل فيه قائلا : “عرف المسيحيون هذا الصوم منذ القرون الأولى ، وقد زاوله النصارى في كل الأرض وربما رجال الدين أولا استعدادا للاحتفال بعيد الميلاد المجيد ، واتفقوا على تحديد مدته بأربعين يوما . . . ويلوح لنا من خلال الكتب الطقسية والتاريخية أن المؤمنين في مصر كانوا يمارسون هذا الصوم اختياريا وليس كفرض كنسي . وأول من أوجبه عليهم وأعطاه صفة رسمية ، هو البابا خرستوذولس – الذي أحزن نفسه والكنيسة بمختلف البلاد وهو يجمع المال بجشع زائد ويركض وراء السيمونية البغيضة – ويؤكل في هذا الصوم السمك مع القطاني وكل أصناف الحلوى” .
ويقول القس كيرلس كيرلس : “صوم الميلاد بوضعه الحالي أدخلــه خرستوذولـس البطريـــــرك الـــ “66” في القرن الحادي عشر عن الغرب حتى يتشابه في عدد أيامه مع الصوم الكبير . أضيف إليه ثلاثة أيام الصوم لنقل جبل المقطم وأصبح “43” يوما . ولكن خرستوذولس لم يذكرها في قوانينه . ولم يصم أهل الصعيد للميلاد إلا من أول كيهك (28يومأ ) ، وثبته البابا غبريال الثامن على هذا الوضع .

2 – مدة صوم الميلاد
منذ أن عُرف هذا الصوم ، واستقر الرأي على أن تكون عدد أيامه أربعين يوما حتى يماثل في عدده الأربعين المقدسة ، أضافت إليها الكنيسة القبطية الثلاثة أيام التي صامها الأنبا ابرآم بن زرعه السريانــــــي (975-978) – البطريرك “62” من بطاركة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية – والشعب القبطي معه قبل معجزة نقل جبل المقطم ، فصار صوم الميلاد في الكنيسة القبطية 43يومأ ، عدله البابا غبريال الثامن كما رأينا وجعله 28يومأ فقط . إلا أن الكنيسة عادت بعد وفاته إلى المدة المحددة سابقا 43 يوما ، بينما ظل في باقي الكنائس أربعين يوما فقط .

3 – الغرض من صوم الميلاد
تمارس الكنيسة صوم الميلاد تذكارا لمراحم الله بالجنس البشري ، ولذكرى الأيام الشقية التي سبقت مجيء المخلص ، وتذكارا للخطيئة التي كنا مستعبدين لها وقد عتقنا منها يسوع المسيح ربنا ، وإعرابا عن حبنا وطاعتنا للمولود من العذراء ، ومماثلة بموسى الذي لما صام قًبل كلمة الله ، ونحن بصومنا نقبل كلمة الله متجسدا ، ولتهيئة النفس لاستقبال عيد الميلاد .

4- صوم الميلاد في الكنيسة القبطية الكاثوليكية عبر العصور
ظلت الكنيسة القبطية الكاثوليكية تشترك مع نظيرتها الأرثوذكسية في الطقوس والممارسات الكنسية ونظم الصوم وعدد أيامه ونوع الطعام المسموح به إلي أن عقد مجمع القاهرة سنه 1898 م , دُعي “السينودس الإسكندري للأقباط ” وحدد معني الصوم والانقطاع وما هي الأصوام المقررة في الكنيسة وحدد الأتي
يمتنع الصائم لمده معينه من الزمن عن الأكل والشرب , وعندما يحل صومه يمتنع عن نوع معين من المأكولات والمشروبات مثل اللحم والبيض والألبان والخمر وسائر المشروبات المسكرة . وهدف هذا الصوم أن يقدم الشعب المسيحي بواسطة إماتة الجسد تكفيراً عن خطاياه ويحضر نفسه للاحتفالات المهمة والأعياد.
وحدد صوم اميلاد كالتالي:
– انقطاع ميلاد الرب . كانت مدته 40 يوماً من يوم 16 هاتور إلي يوم29 كيهك . الأفضل أن يتبع الفرد هذا النظام , إلا أنه خُفض فصار 15 يوماً من يوم 13 كيهك إلي يوم 29 منه عيد الميلاد المجيد
في سينودس 1987 م
وأخر ما طرأ على نظام الصوم في الكنيسة القبطية الكاثوليكية من تعديل قرره السينودس المقدس للكنيسة القبطية الكاثوليكية برئاسة غبطة البطريرك إسطفانوس الثاني في فبراير 1987 والذي نص على الآتي :
+ صوم الميلاد ومدته خمسة عشر يوم .

خلاصــة
– صوم الميلاد هو الصوم الذي يسبق الاحتفال بعيد الميلاد المجيد .
– لم يبدأ الاحتفال بعيد الميلاد كعيد مستقل إلا في القرن الرابع الميلادي .
– لم تذكر القوانين القديمة شيئا عن صوم الميلاد ، ولكنها ذكرت فقط الاحتفال بعيد الميلاد .
– انتشر في الغرب ما بين القرن الرابع والقرن السادس الميلادي الحديث عن صوم يستمر أربعين يوما يسبق عيد الميلاد . يكون الصوم فيها فقط أيام الاثنين والأربعاء والجمعة من كل أسبوع .
– صوم الميلاد بوضعه الحالي أدخله البابا خرستوذولس في الكنيسة القبطية في القرن الحادي عشر .
– عدد أيامه أربعون يوما ، زيدت عليه بعد ذلك ثلاثة أيام لنقل جبل المقطم .
– كان أهل الصعيد يصومون للميلاد من أول كيهك 28يومأ فقط .
-أمر البابا غبريال الثامن في سنة 1602أن يبدأ صوم الميلاد من أول شهر كيهك وفصحه عيد الميلاد – أي أن يكون لمدة 28 يوما فقط . ولكن بعد وفاته بفترة قصيرة عادت الكنيسة القبطية إلى صومه 43 يوما من جديد واستمر على هذا الوضع إلي اليوم .
حدده السينودس المقدس للكنيسة القبطية الكاثوليكية برئاسة غبطة البطريرك إسطفانوس الثاني في فبراير 1987 كالتالي :
+ صوم الميلاد ومدته خمسة عشر يوم .

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً