أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

مراسلة الـLBCI تنتصر على “السرطان”: الايمان أعطاني القوّة فسلّمت للمشيئة الإلهيّة!

الشدياق أنطوان أنطون ©
مشاركة
بيروت / أليتيا (aleteia.org/ar) – لم تستسلم الاعلامية هدى شديد لمرض السرطان بل تحدّته الى أن تحررت منه واليوم تقف متذكّرة أياما مرّة استطاعت أن تعلّمها بعد أن علّمت بها!
لم تشأ مراسلة المؤسسة اللبنانيّة للارسال LBCI المنتصرة على الألم بالأمل أن تمرّر التجربة مرور الكرام بل رسّختها في كتاب “ليس بالدواء وحده” كانت كتبت نصوصه خلال مراحل علاجها، ما جعل من الكتاب شهادة حياة يومية وعبرة وأملا لجميع المصابين بهذا المرض والمحيطين بهم.

شديد تتوقّف عند هذه التجربة فتشير الى ان مرض السرطان قرع بابها فأصاب جهازها الهضمي صيف 2013 وقد خضعت لسنة ونصف من العلاج ومرّت خلال هذه الفترة باختبارات عدة.
وتقول شديد:”ان الكتاب يختصر يوميات مريض بحزنه وفرحه وخبراته فينبش الماضي ويخرج من شكليّات الحياة وينزع الأقنعة ويمرّ بشعور أنّ الحياة تنتهي بلحظة وكل شيء ينتهي ويعود الانسان الى ذاته الى الأصل لاسيما عندما يقترب من لحظة الموت ويمرّ كل يوم بتجربة موت”.

“ليس بالدواء وحده” تضيف هدى انما هناك أيضاً الايمان والاحاطة والعناية وحتى المعنويات الماديّة والأهمّ الحبّ الذي يحاط به المريض الذي بحدّ ذاته هو الدواء.
هدى “المتصالحة مع ذاتها” اجتازت كل مراحل العلاج بقوّة وعاشت مغامرة من نوع آخر فتقول:”لقد غامرت بأني لم ألجأ الى العمليّة وها أنا اليوم أوقّع الكتاب ليكون قوّة لكل من يريدها”.
وعن دور الايمان في تلك المحنة، فتجيب شديد:”ان الايمان أعطاني القوّة وخفّف قلقي فسلّمت للمشيئة الإلهيّة بأن كل ما سأمرّ به وأعيشه هو من الله” .

وتضيف:”الله لا نراه ولكني كنت أحسّ به من خلال كل الذين احاطوني لأعبر الحالة الصعبة طبيّا وروحيّا وماديّا فكان الله يتجلّى بكل شخص”.
وتلفت الى انه عليها ان تجري الفحوص الطبيّة كل ثلاثة أشهر و”صحيح انني أعيش بهاجس أن المرض قد يعود ولكن الحمدلله تعلّمت ان أعيش كل يوم بيومه وبدأت أفهم قيمة الحياة وقيمة كل شيء”.

هدى التي تشكر “دار النهار للنشر” و”جريدة النهار” تترك بين أيدينا 39 فصلا من تجربتها مع المرض ورحلة العذاب التي عاشتها والعبر التي استخلصتها من هذه المحنة مع لفتة وفاء وتقدير لجميع الذين واكبوها في هذه التجربة القاسية!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.