Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 24 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

اللوحة السر، الحلقة الثانية. هل ستعرفون موضوعها؟

أليتيا - تم النشر في 29/11/15

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)–تستمر أليتيا في امتحان معلوماتكم الأيقونية. هل باستطاعتكم التعرف الى المشهد المعروض في هذه اللوحة؟ من رسمها؟ وفي أية حقبة؟

يبدو ان الحلقة الأولى من اللوحة السرية لم تكن بالسهلة أبداً. إليكم حلقة ثانية قد تكون أسهل لكونكم قد تكونوا على بينة من قصتها المعروفة. إن الرسام الذي رسمها ليس معروفاً جداً إلا أنه باستطاعتكم تلمس تأثير معلمه عليه من خلالها.

لوحة من القرن الذهبي الهولندي

تندرج هذه اللوحة المرسومة بالزيت في الحقبة الذهبية الهولندية أي في القرن السابع عشر تحديداً. ونلحظ في اللوحة دفء الألوان ومثالية اللمسة لنفهم مباشرةً أن الفنان كان يعرف رامبرانت. إن الرسام هو غوفارت فلينك، هولندي تأثر بعمل معلمه خاصةً في بداية عمله بين العامَين ١٦٣٦ و١٦٤٨. وتُعتبر لوحته الدينية هذه المؤرخة في العام ١٦٣٨ من أبرز أعماله وهي تعبر عن طموحه في رسم التاريخ.

الرجل العجوز والقفازات والطريدة

تعتبر هذه العناصر الثلاث مهمة لفهم اللوحة. يُحيط برجل مسن أسير الفراش صبي وامرأة معطاءة. تكبل علامات الشيخوخة الرجل، عيناه شبه مغمضتَين ولحيته بيضاء وملامحه تعبة. يرفع يده اليمنى ليبارك الصبي بصورة ملتبسة: هل يعبر عن الخشية أو الاحترام؟ تلف عباءة كتفَي الصبي ويلبس قفازَين. يرتدي الرجلان لباس رسامي تلك الحقبة: انها طريقة لتيويم الرسالة الإنجيلية. لا يترك الفنان شيئاً للقدر ففي الخلفية الستائر مفتوحة لتكشف عن طبق له معنى كبير في العهد القديم.

والموضوع هو…

تبريك يعقوب لاسحق، التي يرويها الفصل الـ٢٧ من سفر التكوين. يشعر اسحق، وهو رجل طاعن في السن ومريض، أنه على وشك الموت فيرغب بتبريك ولده البكر عيسو. طلب منه الذهاب الى الصيد وتحضير الطريدة. تفضل زوجته، ريبيكا، ولدهما يعقوب. غطت رقبته وذراعيه بجلد جدي (اختار الرسام خياراً أكثر عصرية فكانت العباءة والقفازَين) فتمكنت من خداع اسحق، شبه الأعمى. ويشدد الفنان على تعرف الأب على ابنه. حصل يعقوب على بركة والده وعندما دخل عيسو من الصيد، كان قد فات الأوان. يجدد اللّّه الوعود التي قطعها على ابراهيم من خلال يعقوب، الذي يعني اسمه بالعبرانية “فليحمي الرب” والذي سيصبح اسرائيل، لا من خلال عيسو “المكتسي بالشعر” الذي كان سبق له أن باع حق البكورية لأخاه لقاء طبق عدس.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
غيتا مارون
الطفلة ماريتا رعيدي: الربّ يسوع استجاب صلواتي...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
هل يجوز أن تُزَيَّن شجرة الميلاد بالكمامات وا...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
ريتا الخوري
مار شربل يطبع بإصبعه علامةَ الصليب في البيت ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً