Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
نمط حياة

6 أسئلة في "حل المحاكمة الداخلية"

Antoine Mekary/ALETEIA

أليثيا - تم النشر في 24/11/15

هل بالإمكان وجود الراعوية دون حل المحاكمة الداخلية؟

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) –(أثيرت مسألة “حل المحاكمة الداخلية” من قبل المطران الذي اختتم سينودس العائلة مؤخراً، و من المرجح أن تناقش على مدار السنة القادمة للرحمة. إننا نقدم اليوم هذه الأسئلة و إجاباتها على أمل تسهيل التعاليم المسيحية .. المحرر).
1- ماذا يعني مصطلح “المحاكمة الداخلية”؟

“المحاكمة الداخلية” هي التعبير المستخدم من قبل الكنيسة لوصف المجال الخاص لحياة الشخص الداخلية. و غالباً ما يتناقض مع “المحاكمة الخارجية”، التي هي عبارة عن الإجراءات و السلوكيات الخارجية. تتضمن المحاكمة الداخلية مجالات كالضمير و العلاقة الشخصية بالله. إن الخطايا و المعارك التي يعيشها الفرد و يكشف عنها في سر التوبة فضلاً عن التفاصيل الروحية الشخصية تعتبر من مسائل المحاكمة الداخلية.
2- ما هي قوانين الكنيسة فيما يخص الطلاق و الزواج مرة ثانية و القربان المقدس؟

في النسخة الحالية من قانون الكنيسة هناك اثنين من شرائع الاستقبال القانوني للقربان المقدس. القانون 619 الذي ينصح الكاثوليك المدركين للأخطاء الجسيمة الغير معترف بها بالامتناع عن تناول القربان المقدس، و القانون 915 الذي يتطلب امتناع سلطات كنسية عن الاعتراف بقربان أولئك الذين يعيشون على الدوام في حالة الخطيئة و التي يمكن ملاحظتها ظاهرياً. الكاثوليك المتزوجين بطريقة غير عادية وهي الطرق التي لا تراها الكنيسة صالحة قانونياً غير مؤهلين لتلقي القربان المقدس بموجب هذين البندين.

في حين يبدو تطبيق القانون رقم 915 قاسياً في وصفه الحرفي “للمتابعة بعناد في خطيئة جسيمة واضحة” للكاثوليك المؤمنين إلّا في حالات الزواج غير النظامية، مبدأ أساسي من مبادئ الأخلاق الكاثوليكية و هي أن العلاقة الحميمية الجنسية أخلاقية فقط في إطار الزواج السليم الصحيح. أولئك الذين يعيشون في المجتمع كزوج و زوجة يفترض أن تربطهما علاقات زوجية. لكن الكاثوليك في الزيجات غير النظامية هم إما غير متزوجون فعلياً (كزواج الكاثوليك خارج الكنيسة دون التصريحات المطلوبة)، أو العيش فيما يعرف بعلاقة زنى (حيث يكون واحد منهما على الأقل متزوجاً سابقاً دون الحصول على إعلان إبطال الزواج. و بالتالي فهو يعتبر متزوجاً من زوجه السابق).
3- ما هو “حل المحاكمة الداخلية”؟

“حل المحاكمة الداخلية” ليس مصطلحاً كنسياً فعلياً لذلك لا وجود لتعريف رسمي له. لكن على المستوى الشعبي فهو يستخدم للدلالة على ترتيب يسمح للكاثوليك في زواج غير منتظم تلقي القربان المقدس بدلاً من أن تحل ظروفهم بشكل تام بما يتناسب و قوانين الكنيسة.

على سبيل المثال فقد تم اقتراح مصالحة بين الكاثوليك المطلقين و المتزوجين للمرة الثانية مع كاهن الرعية من خلال سر الاعتراف – أي في “المحاكمة الداخلية” – و التوصل بينه و بين نفسه إذا ما كان زواجه الأول غير صالح. و كذلك فقد اقترح أن يكون الزوجان في زواج غير نظامي أن يجدا في الحل الداخلي أنه على الرغم من الظروف غير المشروعة فلا زالوا رافضين استقبال القربان المقدس.
4- لما يشكل حل المحاكمة الداخلية إشكالية؟؟

إنه إشكالي لأنه لا يوجد أحد قادر على الحكم على أوضاعهم بطريقة صحيحة تماماً. إن السبب في وجود محاكم زواج في المقام الأول هو أن يكون للكاثوليك وسيلة بإمكانهم عن طريقها معرفة حقيقة وضعهم.

حتى و إن طلب الزوجين استشارة قس موثوق أو الاعتراف فقد لا يكون هذا الكاهن قادراً على تقييم الوضع بموضوعية. فقد يكون هذا الكاهن متحيزاً لأسباب مفهومة تجاه أحد الطرفين، و من غير المرجح أن كون صورة واضحة عن القضية برمتها. و قد لا يكون كاهن الرعية مدرباً ليكون حكماً دقيقاً على صحة الزواج.

و الأهم من ذلك سيكون حقيقة أن السماح “بحل المحاكمة الداخلية” سيقوض من نظام القانون الكنسي بأكمله. و هذا بدوره سيضعف قدرة الكنيسة على تعزيز العدالة و حماية حقوق المؤمنين.

في حين يبدو من الرحمة أن يكون بالإمكان تجاهل أجزاء من القانون الكنسي في بعض الحالات الصعبة فنحن بحاجة لأن نضع في اعتبارنا أن القوانين العالمية للكنيسة مصممة بعناية فائقة لتطبق على الجميع بالتساوي في جميع أنحاء العالم. بالرغم من وجود المفهوم الشعبي للقانون الكنسي، مجموعة قواعد لا تنضب، في الواقع للقانون بالفعل عدد من المناطق في مجال التقدير الرعوي، و التسامح بحسب الظروف، أو طلب امتياز أو عفو. و بسبب هذا يسمح حتى لبعض الأعضاء الحسني النية من المؤمنين الاستغناء عن متطلبات معينة ستمنع القانون الكنسي من إتمام وظيفته الأساسية.
5- هل بالإمكان أن تقوم الرعوية دون حل محاكمة داخلية؟

نعم بالطبع. إن الشيء الأكثر رعوية حقاً هو قيادة المؤمنين ليكونوا أقرب إلى الله “وقول الحقيقة بمحبة”. و حتى الحقائق الصعبة سيكون بالإمكان نقلها بطريقة محبة.

على المستوى العملي يمكن للقساوسة مساعدة المؤمنين في الزواج غير النظامي لتصحيح الوضع من خلال الوسائل القانونية المعمول بها. في الحالات التي قد لا يكون فيها الأمر ممكناً كحالة لا يمكن إعلان بطلان الزواج فيها، بإمكان القساوسة توفير التشجيع و الدعم المعنوي للزوجين لتحمل كل التضحيات المؤلمة للابتعاد عن الخطيئة و النمو في القداسة.
6- هل من الممكن أن يتضمن الحل تلقي القربان المقدس؟

من الممكن أن يتلقى زوجين في زواج غير نظامي القربان المقدس إن امتنعوا عن العلاقة الزوجية و عاشوا “كأخ و أخت”. حتى و لو فشل الزوجان في هذا بسبب الضعف البشري، و طالما كانت لديهما الرغبة في البقاء عفيفين، فهما يحتاجان فقط للحصول على سر التوبة قبل أن يتمكنوا من تناول القربان المقدس مرة أخرى.

على الرغم من أن هذا قد يبدوا محرجاً للزوجين في بعض الأحيان يمكن لراعِ يقظ أن يساعدهما ليكونا واثقين من الجهود الرامية لعيش حياة مسيحية بالكامل على الرغم من كل الأحكام التي قد يواجهونها.

في الواقع نحن بحاجة لأن ننظر في التزام راسخ تجاه العفة الداخلية ليكون “حل المحاكمة الداخلية” صحيحاً.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
القربان المقدس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً