أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

خسر زوجته في اعتداءات باريس فكتب للإرهابيين هذه الرسالة!

© Pimthida / CC
https://www.flickr.com/photos/pimthida/5824714049
Share

فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) –كمسيحيين، نؤمن أنّ الظلام لن تكون له الكلمة الأخيرة، والبحث عن النور في عمق هذا الظلام الكاحل، سيكون ساطعاً جداً.

“أنطوان ليريز” زوج إحدى ضحايا اعتداءات باريس، رفض مبادلة الحدق بالحقد، ففي رسالة على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، كتب:

” بالطبع أنا حزين جداً، أعترف بانتصاركم الصغير جداً وسوف يكون وقته أيضاً قصيراً. أنا أعلم أنها (زوجتي) ستكون معنا كلّ يوم، سنرى بعضنا في السماء من جديد مع النفوس المتحررة التي لن تكون لكم ابداً.

أنتم أرواح ميتة، لا أعرف من أنتم ولا أريد أن أعرف، إنّ الله الذي ولدنا على صورته والذي تقتلون الناس باسمه، فإن كل رصاصة في جسد زوجتي هو جرح في قلبه.

لن أقدّم لكم كراهيتي، أنتم تطلبون هذا، الحقد مقابل الحقد، في الجهل عينه الذي جعلكم تفعلون ما فعلتمون.
تريدونني أن أخاف، أن أنظر إلى وطني بعين اللاثقة، لأضحّي بحريّتي مقابل الأمن، لقد خسرتم.

ليس لدي الوقت للرد عليكم، ها إنّي مع طفلتي التي سألعب معها وآكل كالمعتاد، طفلتي التي ستخيفكم كونها ستعيش سعيدة وحرّة، لأنكم لن تحصلوا على حقدها”.

نختم بما قاله يسوع :”فلا تخافوهم. لأن ليس مكتوم لن يستعلن، ولا خفي لن يعرف. الذي أقوله لكم في الظلمة قولوه في النور، والذي تسمعونه في الأذن نادوا به على السطوح. ولا تخافوا من الذين يقتلون الجسد ولكن النفس لا يقدرون أن يقتلوها، بل خافوا بالحري من الذي يقدر أن يهلك النفس والجسد كليهما في جهنم”.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.