أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الهرم الأكبر في الجيزة يضيء بألوان رايات دول ضحايا حادث الطائرة الروسية المنكوبة وتفجيرات بيروت وباريس

middle-east-online ©
مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

القاهرة / أليتيا (aleteia.org/ar) – أضاء هرم خوفو اكبر اهرامات الجيزة الثلاثة، مساء الاحد بألوان اعلام لبنان وفرنسا وروسيا “تضامنا مع ضحايا حادث الطائرة الروسية المنكوبة وكذلك ضحايا التفجيرات فى لبنان وفرنسا”، بحسب بيان من وزارة السياحة.

وشارك وزير السياحة خشام زعزوع ووزير الاثار ممدوح الدماطي في وقفة تضامنا مع الضحايا امام هرم خوفو الذي اضيئ بالوان اعلام الدول الثلاث.

واضيئ هرم خوفو بالاعلام الثلاثة التي رسمت بالضوء الواحد جوار الاخر ثم كانت الاضاءة تتغير لتضي الهرم مرة بالوان علم روسيا ومرة ثانية بالوان علم لبنان واخيرا بالوان علم فرنسا.

كما كتب بالاضاءة عبارة “التضامن مع الشعب اللبناني” بالعربية و”التضامن مع فرنسا” بالفرنسية و”التضامن مع روسيا” باللغة الروسية.

كما رفعت أعلام مصر وروسيا وفرنسا ولبنان بالمنطقة وذلك بناء على توجيهات الدكتور ممدوح الدماطي وزير الآثار وبالتنسيق مع وزارة السياحة.

وأوضح مدير عام منطقة آثار الهرم الحسيني عبد البصير، أن إضاءة الأهرامات بألوان أعلام هذه الدول يبث رسالة إلى الدول الأجنبية بروح مصر المتسامحة وتنديدا بالإرهاب في جميع دول العالم والوقوف بجوار هذه الدول في أزماتها.

واعربت السفارة الفرنسية بالقاهرة الأحد، عن شكرها لمصر للحركة التضامنية مع ضحايا الهجمات الإرهابية التى هزت باريس الجمعة.

وعبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعى تويتر، كتبت السفارة الفرنسية “شكرًا يا مصر” باللغتين العربية والفرنسية، كما أرفقت صورة للأهرامات مضاءة بالأعلام الفرنسي واللبناني والروسي.

وكانت عدد من دول العالم أنارت أبرز معالمها الشهيرة بألوان العلم الفرنسي، منذ السبت، وذلك تضامناً مع ضحايا الهجمات التي تعرضت لها باريس الجمعة.

في حركة رمزية لكنها تحمل الكثير من معاني التضامن، توشحت مساء الأحد أبرز معالم ومباني الامارات وفي مقدمتها برج خليفة أعلى مبنى في العالم بألوان العلم الفرنسي “الازرق والابيض والاحمر”.

وتأتي هذه المبادرة في اطار مواقف التضامن التي أبدتها الإمارات بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ونهجها الثابت والراسخ المتمثل في رفض مثل تلك الأعمال الإرهابية التي تحرمها مختلف الشرائع والأديان وتجرمها المواثيق والقوانين الدولية وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية .

وقامت ألمانيا بإضاءة ألوان العلم على بوابة “براندن بورغ” في برلين، وأضاء المتواجدون الشموع تعاطفًا مع ضحايا الحادث.

وفي الصين تواجدت ألوان فرنسا على برج “أورينتال بيرل” بطوكيو، وفي أستراليا تلونت “سيدني أوبرا” بألوان العلم الفرنسي، أما في كندا فقد تواجد لون العلم الفرنسي على برج “كالغيري” بمدينة ألبيرتا، وفي المكسيك تلون مبنى “سيناتي” الشهير بالألوان الأزرق والأبيض والأحمر، وفي نيوزلاندا أيضًا.

وعلى متحف “أوكلاند” تواجد العلم الفرنسي، وفي نيويورك تواجدت الألوان نفسها على المركز التجاري”أنتينا”، كما أضاءت الألوان جدران برج موسكو للاتصالات “اوستانكينو”.

من جهته امر الرئيس الاميركي باراك اوباما الاحد بتنكيس الاعلام في البيت الابيض وسائر المباني الرسمية داخل البلاد وخارجها من الاثنين وحتى مساء الخميس، وذلك تكريما لضحايا اعتداءات باريس.

وكان الرئيس الجديد لمجلس النواب الاميركي الجمهوري بول راين امر بتنكيس العلم فوق مبنى الكابيتول اعتبارا من الاحد وحتى مساء الخميس.

وفي العادة تنكس الاعلام الاميركية في الحوادث البارزة التي يسقط فيها قتلى اميركيون او عند وفاة احد اعضاء الكونغرس الحاليين او السابقين.

وقتل 224 شخصا كانوا على متن الطائرة الروسية التي سقطت في سيناء بهد 23 دقيقة من اقلاعها من منتجع شرم الشيخ المصري في 31 تشرين الاول/اكتوبر.

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية اسقاط الطائرة واكدت عدة دول انها تحطمت نتيجة انفجار قنبلة الا ان السلطات المصرية تؤكد انه لا يمكن الوصول الى استنتاجات قبل انتهاء التحقيقات الجارية.

وفي 12 تشرين الثاني/نوفمبر، استهدف تفجيران تبناهما تنظيم الدولة الاسلامية شارعا ضيقا في منطقة برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، واسفرا عن مقتل 44 شخصا.

وفي باريس قضى نحو 130 شخصا وجرح اكثر من 350 اخرين اثر الاعتداءات التي شهدتها العاصمة الفرنسية الجمعة والتي تبناها كذلك تنظيم الدولة الاسلامية.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.