أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الشباب الإيراني للبابا فرنسيس: نجّنا من “الظلم القاتل”

mepanorama.net ©
مشاركة
طهران / أليتيا (aleteia.org/ar) – يضع الشباب الإيراني آمالهم في شخص البابا فرنسيس الذي يلتقي الرئيس الإيراني حسن روحاني في الفاتيكان. وستشكّل هذه الزيارة دافعاً لمنظّمات حقوق الإنسان في إيران لنقل هواجسهم إلى السلطة في طهران.
فلقاء البابا – روحاني، فرصة لإطلاق صرخة ضد ما يحصل داخل إيران. فمحمود أميري مقدّم اللاجىء السياسي الإيراني في النرويج، ومؤسس جمعية إيران لحقوق الإنسان، يطلق صرخة ضد أرقام الإعدامات في طهران.

الأرقام الواردة في تقرير تحت عنوان “الظلم القاتل” مثيرة للقلق: 648 شخصاً تم إعدامهم في إيران في الفصل الأوّل من هذه السنة، زيادة صارخة عن السنة الماضية عندما بلغ العدد الإجمالي للإعدامات 753، و 687 عام 2013، فأصبح معدّل الإعدامات 4 في اليوم الواحد. هي النسبة الأكبر منذ 21 سنة يقول مقدّم، “ونحن لا نعرف لماذا حكومة روحاني تشجّع هذا العدد من الإعدامات”؟
غالبية ضحايا هذه السنة 463 من أصل 468 تم إعدامهم بسبب تعاطيهم أو متاجرتهم بالمخدرات. تنفيذ الإعدام ليس وسيلة فعّالة لكبح الإتجار بالمخدرات، ويجب إيقافها فوراً.

يعتقد مقدّم أن لقاء البابا الرئيس الإيراني قد يلفت الإنتباه إلى مبدأ احترام الحياة البشرية وعدم اللجوء إلى عقوبة الإعدام. ومع أن الفاتيكان ليس قوة سياسية حسب رأيه، فالبابا لديه تأثير رمزي كبير في ما يتعلق بمواضيع القيم. تعليق صغير من البابا، قد يكون تأثير كبيرا. “نسأل فرنسيس أن يضع موضوع حقوق الإنسان على جدول أعمال اللقاء”.

مقدّم أشار إلى تزايد عدد المواقع الإلكترونيّة في إيران، في وقت ازداد التضييق على الصحافيين. “الأخطر هو المضايقات الدينية ضد من يتحوّلون عن الإسلام، فالتجديف عقوبته الإعدام. النظام يستعمل الإسلام للضغط على الناس وحرمانه من حقوقه المشروعة”.
في الماضي حكي عن حوار حضارات بين الفاتيكان وطهران أضاف مقدّم، ونحن نشجّع على هذا، هو مفيد ومثمر. عندما يكون الحوار صادقاً، يتعدّى الحديث القضايا الإيجابية ليطال المسائل الحسّاسة، بهدف إيجاد الحلول لها.
وبحسب مقدّم، البابا محبوب في إيران وخاصة بين الشباب. منذ أشهر، حصد حديثه عن عقوبة الإعدام تأييداً كبيراً، سيما أن رجال دين في الشرق الأوسط يطالبون بتطبيقها بصرامة. فالبابا خلق انطباعاً إيجابياً لدى الشعب الايراني الذي يقدّر مواقفه من الفقر، رعايتة البيئة والحوار الذي يرحّبون به.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.