أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إستعمال اسم الله لتبرير العنف هو التجديف بعينه. البابا فرنسيس: يسوع وحده القوة المنتصرة الوحيدة

© Akshay Mahajan / CC
https://www.flickr.com/photos/lecercle/3452836536/
مشاركة
روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – في تصريح قوي رداً على اعتداءات فرنسا، أعاد البابا فرنسيس التنديد بالإعتداءات المأساوية التي حصلت في باريس، مديناً هذه الهجمات الإرهابيّة، معرباً عن قربه من عائلات الضحايا.

وفي عظته أمام المؤمنين في ساحة بازيليك القديس بطرس الأحد، قال إنّ هذه الهجمات البربرية تدفعنا إلى الحيرة ونسأل أنفسنا كيف خطر على قلب بشر أن يفكّر ويقوم بهكذا أعمال رهيبة؟

أمام هكذا أعمال، لا يمكن إلّا إدانة الإساءة إلى كرامة الانسان، واريد أن أكون حازماً من جديد، إن طريق الكراهية والحقد لا تحلّ مشاكل العالم، وإنّ استعمال اسم الله لتبرير العنف هو تجديف.

ودعا البابا الصلاة لـ”أمّ الرحمة” كما أسماها، مريم العذراء، لحماية فرنسا ابنة الكنيسة الأولى وأوروبا والعالم.
مهمتنا الأولى والأخيرة على هذه الأرض اللقاء مع الرب القائم من الموت، وأريد أن أسألكم: كم منكم فكّر في هذا؟ سيكون هناك يوم يلتقي الجميع الله وجهاً لوجه.

انتصار يسوع في نهاية الزمان سيكون انتصار الصليب، التضحية التي تظهرها في محبّة قريبك، في التمثّل بالمسيح، الذي هو وحده القوة المنتصرة الوحيدة والنقطة الثابتة الوحيدة في خضم الاضطرابات والمآسي في العالم.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.