أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

هل تتماشى تصرفاتي عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع إيماني المسيحي؟

© LDM
Share

الأسئلة العشرة الواجب طرحها قبل النشر على انترنيت

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) –ابتعدت في مرحلة من المراحل عن الكنيسة. ولذلك أفهم اشمئزاز بعض النساء والرجال الخارجين عن الكنيسة عند قراءتهم بعض المحتويات المنشورة على الانترنيت.

لا يمكننا، بطبيعة الحال، ارضاء الجميع خاصةً وانه يكون من الصعب في بعض الأحيان تقبل الحقيقة إلا ان التعبير عن موقف صعب والتجرد تماماً من المحبة لأمرَين مختلفَين جداً.

ينفطر قلبي عندما أفكر بعدد الأشخاص الذين كانوا ليهتموا بالكاثوليكية بتأثير من البابا فرنسيس إلا أنهم لا يتجرأوا على المبادرة لأنهم لم يصلوا الى مستوى الفرح والتواضع الإنجيلي والثقة باللّه التي يشهد البابا فرنسيس عليها يومياً.

وتجدر الإشارة الى ان حواراتنا عبر الشبكة يتابعها الجميع فما من حوارات خاصة في زمن انترنيت إلا أنني اتمنى لو تعلم الكاثوليك استخدام اصواتهم الداخلية!

نُلاحق في جميع الأوقات بما في ذلك من قبل أشخاص يحاولون إيجاد المسيح في تصرفاتنا إذ ان الملحدين حتى يفهمون ان تصرفاتنا هي التعبير الواضح عن يسوع في الكنيسة. لكن، عندما لا تكون هذه هي الحال، لا نلعب دورنا لخلاص نفوسنا. باستطاعتنا أخذ المبادرة عن علم مع البقاء أوفياء لأنفسنا والكنيسة.

لما لا تطرحون هذه الأسئلة العشرة التالية قبل نشر أي شيء على انترنيت:
1- هل من شأن ما ننشره أن يقرب الآخرين من اللّه؟
2- هل ما أنشره صحيح ومحب ومحترم؟
3- إن قرأ أحد من خارج الكنيسة الكاثوليكية ما كتبت، هل يتفاجئ؟
4- هل أنقل الشائعات أو أقول سؤاً عن أحد؟
5- هل وضعت نفسي مكان الشخص الذي أتوجه إليه؟ هل فكرت بمشاعره وعائلته وتجارب الحياة المختلفة التي أدت به الى التفكير والتصرف بهذه الطريقة؟
6- هل سأسر بقراْة ما كتبت بعد أسبوع أو شهر أو سنتَين؟
7- هل ان إجابتي نابعة عن رغبة مني بتبرير نفسي أو عن المحبة؟
8- هل يسلط ما أكتب الضوء على العالم أو يزيده سواداً؟
9- هل من الضروري أو المفيد ان أشارك الآخرين آرائي؟
10- هل أستلهم من الروح القدس وأنا أنشر ما أنشر؟

يدعونا تواجدنا على انترنيت الى التمييز ويكفينا لحظة واحدة قبل نشر أي شيء على أنترنيت لأخذ المسافة المناسبة منها عوض البقاء ضحية ردود الفعل غير الفعال والخوف والغضب.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.