لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

دخلت إلى المنزل وبقيت بجانب شقيقها وشقيقتها الصغيرين ولم تستطع تركهما لتخرج بحثاً عن أهلها

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) –قرب “الإكسبرس” لجهة اليمين نجح ترمس في تدارك عشرات الضحايا المحتملين – بينهم الطفلان مريم وعلي ترمس – وهنا عُلّقت لافتة تؤكد أن التكفير لن يرهب الضاحية وأنها لن تركع.

في مكان التفجير الثاني تلتقي طفلين شهدا على التفجير ونجوا بأعجوبة، كما نجا والداهما. منزلهما يبعد أمتاراً قليلة من هنا.

الطفل علي أحمد ترمس (7 سنوات) إلى جانبه شقيقته مريم أحمد ترمس (9 سنوات) التي تخبرك بعينين دامعتين بأنها كانت على شرفة المنزل حين وقع الانفجار الأول، وكيف أرعبها غياب أهلها عن المنزل وهي الابنة البكر للعائلة.

دخلت إلى المنزل وبقيت بجانب شقيقها وشقيقتها الصغيرين ولم تستطع تركهما لتخرج بحثاً عن أهلها.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.