أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

دخلت إلى المنزل وبقيت بجانب شقيقها وشقيقتها الصغيرين ولم تستطع تركهما لتخرج بحثاً عن أهلها

Share

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) –قرب “الإكسبرس” لجهة اليمين نجح ترمس في تدارك عشرات الضحايا المحتملين – بينهم الطفلان مريم وعلي ترمس – وهنا عُلّقت لافتة تؤكد أن التكفير لن يرهب الضاحية وأنها لن تركع.

في مكان التفجير الثاني تلتقي طفلين شهدا على التفجير ونجوا بأعجوبة، كما نجا والداهما. منزلهما يبعد أمتاراً قليلة من هنا.

الطفل علي أحمد ترمس (7 سنوات) إلى جانبه شقيقته مريم أحمد ترمس (9 سنوات) التي تخبرك بعينين دامعتين بأنها كانت على شرفة المنزل حين وقع الانفجار الأول، وكيف أرعبها غياب أهلها عن المنزل وهي الابنة البكر للعائلة.

دخلت إلى المنزل وبقيت بجانب شقيقها وشقيقتها الصغيرين ولم تستطع تركهما لتخرج بحثاً عن أهلها.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.