أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

تكساس تشهد نشأة “كنيسة إبليس العظمى” الأولى، بعد “كنيسة الماريجوانا” في إنديانا

Capture web
Share

يقولون أنهم لا يعبدون الشيطان ولكن...

الولايات المتحدة / أليتيا (aleteia.org/ar) –قبل بضعة أشهر، فُتحت للناس في ولاية إنديانا “كنيسة الماريجوانا” الأولى. وها هي ولاية تكساس تتفاجأ الآن بافتتاح أول كنيسة لإبليس. ولكن… كل شيء ممكن في الولايات المتحدة.

في 31 أكتوبر – المتزامن مع عيد هالوين الذي يشتري فيه الجميع في أميركا يقطينة كبيرة ويتنكرون لتذكر ليلة محفل السبت – فتحت كنيسة إبليس العظمى أبوابها في الشارع الرئيسي لبلدة أولد تاون سبرينغ المجاورة لهيوستن في تكساس، وسط احتجاجات مسؤولين دينيين ومؤمنين مسيحيين جاؤوا من مختلف أنحاء الولايات المتحدة، بحسب تقرير هيوستن برس.

بِحسّ تجاري وتسويقي جليّ، قال المسؤولون عن “الكنيسة” المذكورة أن “فلسفة المؤسسة” تتماشى أكثر مع حركة العصر الجديد الروحانية وليس مع عبادة الشيطان. هكذا، عرض منشئوها الروح المحركة لقضيتهم.

قالوا أنهم اختاروا اسم “لوسيفر” (إبليس) لأن معناه باللاتينية يعني “حامل النور”، وأنهم يرون فيه صورة ترمز إلى السعي إلى معرفة الجماعة التي تتألف منها هذه الكنيسة. وبالنسبة إلى هؤلاء المبتدئين في السحر، يُعتبر “أمير الظلام” وسيد الكذب هو من ينير ويقول الحقيقة…

هذه “الكنيسة” هي نوع من شركة بما أنه لديها رئيس ونائب رئيس وأعضاء مجلس للإدارة. وبحسب مايكل فورد، نائب رئيس الكنيسة، فإن “لوسيفر هو رمز التحرر الذاتي والتفكير الحر، وهو يمثل الكائن المختلف عن القطيع”.

أوضح فورد لسي بي إس: “نحن لا نبشر ولا نحاول قول أمور بهذا الشأن. وأشار المسؤول المتعبد للشيطان الذي يعتبره خروفاً صالحاً إلى أن جماعته “تعقد اجتماعات لكنها لا تقيم قداديس”، وأكد أنهم لا يحاولون ضمّ المزيد من الأعضاء.

ووفقاً لما نقلته الوسيلة الإعلامية عينها، وخلافاً لما يظن معظم الناس، أوضح فورد أن الكنيسة لا تقدم ذبائح حيوانية أو عبادات للشيطان، كما أكد معظم المحتجين.

لكن هذه التصريحات لم تمنع الناس من التجمع خارج الكنيسة حاملين صلباناً خشبية وماء مقدساً ومسابح ومطالبين بإغلاق الكنيسة الجديدة، بحسب هيوستن برس.

ووفقاً لموقع “وكالة الأنباء المسيحية”، لا يريد آباء العائلات في أولد تاون سبرينغ أن يضطر أولادهم للمرور في موسم التسوق لعيد الميلاد أمام هذا المكان، ما دفعهم إلى تقديم عريضة لإغلاقه. هذه العريضة لن تؤخذ بالاعتبار لأن عبادة اليقطين بذاتها جائزة أيضاً باسم العصر الجديد.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.