أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

البابا فرنسيس متابعاً توجيهاته للإكليروس: الأسقفية ليست للسلطة، بل للخدمة

Antoine Mekary / Aleteia ©
Share

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) –الأسقفية ليست شرفاً وليست للتسلّط، هي للخدمة. هكذا ذكّر البابا فرنسيس “أنجيلو دي دوناتيس” خلال سيامته كاسقف مساعد في روما.وحثّ البابا الأسقف الجديد أن تكون عظاته مقتضبة وأن يفهمها الجميع، ممازحاً والد الأسقف الجديد الذي كان سعيداً بغيجاد كنيسة قريبة لا عظات فيها. ومنذ حوالي الشهر تقريباً حث البابا أيضاً الأسقف الجديد على الرحمة، لأنّ الكنيسة والعالم بحاجة كثيراً إلى الرحمة. وقد لاقى كلام البابا تصفيقاً كبيراً.

“ألله الآب أرسل يسوع ربّنا لخلاص البشرية، في دوره أرسل يسوع اثنا عشر رسولاً لإعلان البشرى السارة لجميع الناس وجمعهم تحت راع واحد، تقديسهم وإرشادهم نحو الخلاص.

ومن أجل تفعيل هذه الخدمة تعاون هؤلاء التلاميذ ممتلئين بعطية الروح القدس، وهذه النعمة تم الحفاظ عليها وأعطيت للأساقفة في ما بعد وما زالت. يسوع نفسه موجود بيننا في هذا الأسقف الجديد محيطاً بكهنته”. وذكّر البابا فرنسيس الأسقف الجديد بقول يسوع “الذي يسمع منكم يسمعني و الذي يرذلكم يرذلني و الذي يرذلني يرذل الذي أرسلني”.

وتابع البابا: “وأنت يا أخي العزيز المنتخب من الله المختار من أناس كثيرين، الأسقفية اسم للخدمة وليست للسلطة. على الاسقف أن يسعى للخدمة وليس للحكم، حسب ما قاله يسوع: من كان كبيركم فليكن خادمكم ومن أراد أن يكون الأول فيكم فليكن لكم عبدا.

هكذا ابن الإنسان جاء لا ليخدمه الناس بل ليَخدم. أعلِن الكلمة في كل مكان، في المناسبات وخارجها، وجِّه وبِّخ، وعلّم غير الثابتين في الصبر والإيمان. حُثّ العالم بشهامة وعبر تعليم العقيدة، استعمل كلمات بسيطة ليفهمها الجميع ولا تجعل عظاتك طويلة.

لتكن العظات تكلمة لعطايا الله. أعاهدك بالكهنة والإكليريكيين وأنت تتحلى بهذه الموهبة: كن أميناً على أسرار الكنيسة الموكلة إليك، كلّفت من قبل الله لترؤّس عائلته، فكن مثال الراعي الصالح يعرف خرافه وخرافه تعرفه وهو لا يتردّد في بذل حياته في سبيلهم”.

واضاف البابا فرنسيس “أحبب جميع الذين أوكلت رعايتهم بحبّ أبوي وأخوي، أحبب كهنتك وشمامستك، الإكليريكيون والفقراء، ألمستضعفون وهؤلاء الذين يحتاجون إلى المساعدة والرعاية. حثّ المصلّين على العمل معك في خدمتك الرسولية واستمع لهم عن طيب خاطر، غالباً ما نحتاج إلى قدر كبير من الصبر، هكذا تجري الأمور في ملكوت الله”.

وختم البابا مذكّراً “أنّه في الكنيسة الكاثوليكية رباط المحبة هو الذي يجمع، وكأسقف بين الأساقفة عليك أن تكون موجوداً لخدمة الجميع”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.