لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

منذ 800 سنة، غير الدومينيكان التاريخ… هل تعرفون كم قديسا وقديسة خرجوا من هذه الجماعة؟ وكم بابا؟ وكم كاردينالا؟ وكم أسقف؟

St Joseph Province CC
مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – منذ ثمانية قرون أطلق الأخ دومينيك غوزمان إحدى الحركات الروحية الأكثر تأثيرا في تاريخ المسيحية. على خطى يسوع، أرادت رهبنة الإخوة المبشرين أن يعيش أعضاؤها خبرة الرسل الأوائل الذي جابوا شوارع الجليل يبشرون بفقر بمحبة الله.

في السابع من نوفمبر، وفي مقر الرهبنة في دير ااقديسة سابينا في روما، اطلقت الرهبانية السنة اليوبيلية إحياء لذكرى تثبيت الرهبانية خلال حبرية البابا أونوريو الثالث.

القديس دومينيك (عبد الأحد)، يقول الأخ برونو كادوري، الرئيس العام، وخليفة المؤسس السادس والثمانون، في مقابلة مع أليتيا، أراد لرهبانه الحياة الأخوية والفقر والصلاة والعلم، ” ليس ليكونوا جميعا علماء بل لينطبع فيهم روح البحث المستمر عن الحقيقة”.

إنتشر إخوة عبد الأحد في العالم. اليوم تضم العائلة الدومينيكية 3000 راهبة في 209 دير و6000 راهب في 602 دير، 150 ألف علماني وعلمانية، و40 ألف أخت رسولية في أكثر من 119 جماعة.

يشكل الدومينيكان جزءا هاما من تاريخ الكنيسة. أكثر من 130 قديساً بين رجال ونساء، 4 بابوات و 75 كاردنالا، 150 رئيس أساقفة ومئات الأساقفة.

ولكن تاريخ الرهبانية لم يخل من الصفحات السوداء، حيث تناسى البعض في التاريخ أنه لا يمكن فرض الإيمان بالقوة والعنف بل بالمحبة.

على صعيد آخر، ولكي نفهم ما معنى الدفاع عن العقيدة، يدعو رئيس الرهبانية الى النظر أحد اهم أعمدة الرهبانية، القديس توما الأكويني، اللاهوتي الكبير والمبشر العظيم. لم يبق شيء لم يكتب عنه في الـ Summa Teologica .

اليوم وكما في الماضي يركز الدومينيكان في خدمتهم على التبشير، وبخاصة في عصرنا هذا عصر الانترنت، ولكن التبشير “لا يعني فقد الكلام، بل اللقاء والإصغاء والحوار والفهم”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.