لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

القديسة ماريا غوريتي في جولة رحمة

مشاركة
الولايات المتحدة / أليتيا (aleteia.org/ar) –تنتج الانفعالات عن جولة الرحمة التي تقوم بها أصغر قديسة إلى الولايات المتحدة. وعقب الزيارة البابوية التي أجريت قبل أسابيع، تحتل الكثلكة الطليعة مجدداً في أميركا.

استطاعت أليتيا أن تتابع عن كثب هذه الجولة وتتحدث مع بعض المسؤولين عنها من بينهم مايكل شيري، كاهن رعية القديسة اسولاستيكا في ديترويت، ميتشيغن، الذي يتعاون مع “جولة الرحمة” لذخائر القديسة ماريا غوريتي إلى الولايات المتحدة.

فهو ينقل مع كارلوس مارتينز ذخائر القديسة إلى كافة أنحاء البلاد في رسالة رحمة.

قال الأب شيري: “لم تكن تُصدَّق الأعداد الغفيرة للناس الذين تقاطروا إلى هذه الجولة من الشرق إلى الغرب، من الجنوب ومن كافة الأنحاء. أعداد الناس مذهلة، الله رائع. إنه يقدم هدية بواسطة القديسة ماريا غوريتي إلى جميع الناس. فإذا أتوا وفتحوا تلك الهدية، يباركهم الله”.

قبل أسابيع من افتتاح سنة الرحمة، “تأتي ماريا غوريتي كمبشرة بدعوة البابا فرنسيس، تأتي لتساعدنا على الدخول في تلك الرحمة الإلهية، وإنما أيضاً لنرى محيطنا بعيون الرحمة”، حسبما أضاف الأب شيري.

تستقبل تكساس القديسة ماريا غوريتي، ويأتي آلاف المؤمنين لطلب شفاعتها. ينتظرون في الصف لساعات للدخول من أجل تكريم ذخائرها، ويأتون من مدن تبعد مئات الأميال.

من جهتها، قالت ماريا رسنديس، المتطوعة في إحدى الرعايا التي استقبلت ذخائر القديسة الشابة: “وصل كثيرون. من المؤثر جداً رؤية العديد من المعوقين والمرضى الذين يلتجئون إليها لطلب شفاعتها”.

بدورها، تحدثت أليخاندرا لويزا من رعية القديس مرقس الإنجيلي في بلانو تكساس، عن أسباب ذهابها إلى اللقاء مع القديسة ماريا غوريتي: “لطلب شفاعتها وتعلم ممارسة الفضائل التي مارستها، وطلب مساعدتها لي لكي أصبح يوماً ما قديسة مثلها”.

أضافت: “لم أعش أبداً تجربة مماثلة. هذا رائع جداً”.

وقال الأب شيري: “تنسكب نعمة الله على كافة الناس الذين كرموا ذخائر القديسة ماريا غوريتي. رأيت أشخاصاً لم ينفعلوا فحسب، بل أدركوا أيضاً محبة الله؛ هناك من يبكي، وهناك من يتوقف للصلاة”.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.