أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الصين في طريقها لإسقاط سياسة الطفل الواحد

© Nicolas Raymond / CC
http://freestock.ca/flags_maps_g80-china_grunge_flag_p1029.html
مشاركة
بكين، أليتيا (aleteia.org/ar) – قرر الحزب الشيوعي الصيني بعد 36 عاماً إسقاط سياسة الطفل الواحد. و صدر هذا الإعلان عن الجلسة المكتملة للحزب التي تجري حالياً في بكين.

بدأت السلطات بالتراخي في هذه السياسة منذ عام 2013. و الآن سيكون كل الأزواج قادرين على إنجاب طفلين.

تم انتهاج سياسة الطفل الواحد لأول مرة عام 1979 من أجل تعزيز التنمية الاقتصادية في البلاد. و كان قد سُمِح لسكان الريف و الأقليات العرقية بإنجاب طفلين إن كان الأول أنثى.

بين عامي 2013-2014 “خففت” الحكومة من سياستها و سمحت لبعض الأزواج (حيث أحد الشريكين طفل وحيد) بطفل ثان، و توقعت 20 مليون مولود جديد في عام 2014. في الواقع كانت الزيادة 16.9 مليون مولود جديد فقط.

بحلول شهر أيار من هذا العام 1.45 مليون من الأزواج فقط من أصل 11 مليون قد طبقوا قانون إنجاب الطفل الثاني.

تعكس الأرقام قلة اهتمام مفاجئة. و يقول الخبراء أن هذا لا يأتي من عقود تحديد النسل، بل من ارتفاع تكاليف المعيشة و الوظائف ذات الرواتب المتدنية التي تجعل من الأسر الكبيرة أمراَ شبه مستحيل بالنسبة لمعظم الناس.

و لا عجب إذاً في أن معدل المواليد هو 1.18 طفل لكل زوجين – أقل بكثير من المعدل العالمي البالغ 2.5. إن انخفاض عدد السكان قد أثر على المجتمع الصيني و خلق فجوة بين الجنسين بسبب عمليات الإجهاض غير المتكافئة التي تفضل الأولاد، و تضر باقتصاد البلاد عن طريق الحد من الأيدي العاملة و زيادة العبء على نظام معاشات التقاعد.

و قال محلل مجهول أن هذا “أمر على الحكومة التعامل معه بسرعة”.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.