أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

كم بلغ عدد زيجات المثليين والمثليات؟

CC Andrea Parrish Geyer
مشاركة

بعض الأرقام من الواقع الأوروبي: تشريعٌ من أجل أقلية.

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – كم بلغ عدد زيجات المثليين والمثليات المعترف بها؟ نحصر السؤال بالسنوات الـ26 الماضية أي منذ تاريخ اصدار أول قانون في العالم يسمح بالزواج المدني للأشخاص من الجنس نفسه (دنمارك، 1989) والسنوات الـ12 الماضية أي تاريخ اصدار القانون الأول الذي وسع رقعة هذه الزيجات (بلجيكا، 2003 وهنا نحصر جميع البلدان التي اصدرت قانوناً مماثلاً بتاريخ الموافقة نفسه).
تغيب البيانات المتوافرة عن عدد كبير من البلدان في حين ان البيانات في بلدان أخرى جزئية أو غير كاملة.
ومن آخر البلدان الأوروبية التي صوتت لصالح هذا النوع من الزيجات كانت إنجلترا (مارس 2014) ومن بعدها إسكتلندا (ديسمبر 2014).
وتُغطي المعلومات المتاحة الأشهر الثلاث التالية لإصدار القانون فكشفت ان 80 ألف زوج في إنجلترا قد يستفيدون من القانون المدني الجديد. وكم منهم قرر بعدها الزواج مهما كلف الأمر؟ 1400 بين مارس ويونيو 2014 والتفصيل: أقل من 100 في مارس، 352 في أبريل، 465 في مايو و498 في يونيو.
و56% من هذه الزيجات هي زيجات بين نساء (المصدر: المكتب الوطني للإحصاء في المملكة المتحدة). ويصعب ايجاد بيانات أخرى تشمل فترة ما بعد يونيو 2014. وتجدر الإشارة الى ان عدد الزيجات بين النساء والرجال في المملكة يلامس في السنوات الأخيرة الـ230 ألف سنوياً.
هل من الضروري إذاً إعادة تعريف الزواج من أجل ارضاء أقلية خاصةً وان الزواج المدني اعترف أصلاً بالحقوق التي يطالب بها أزواج المثليين؟

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.