Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
مواضيع عميقة

لم يتم إطلاق سراح الأب مراد، وإنما هرب بمساعدة صديق مسلم... إليكم التفاصيل!

abouna - تم النشر في 14/10/15

دمشق/ أليتيا (aleteia.org/ar) –وسط أجواء من الفرح لنيل الأب جاك مراد الحرية مجدداً، ما تزال الجماعة المسيحية في سوريا تشعر بالقلق العميق إزاء مصير أكثر من 190 رهينة مسيحية محتجزة في بلدة القريتين، جنوب غرب مدينة حمص السورية، بين أيدي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

وبحسب وكالة “آسيا نيوز”، نقلاً عن مصدر مقرّب من الأب مراد، بأن الكاهن الكاثوليكي لم يتم إطلاق سراحه، وإنما هرب من خاطفيه. وأعرب عن خشيته “من أن تكون هنالك أعمال انتقامية” من قبل الجهاديين. “فيوم أمس، تقول الوكالة، تمكن 40 محتجزاً من مسيحيي بلدة القريتين من الفرار. ومع ذلك، لا تزال 190 رهينة أخرى بين أيديهم، وهناك خطر يكمن في أن تكون ضحية لأعمال انتقامية من قبل المسلحين”.

وتضيف الوكالة الكاثوليكية: “بدلاً من ذلك، فقد انتهى كابوس الاحتجاز بالنسبة إلى الأب مراد، الكاهن المنتمي لذات رهبانية الأب باولو دالوليو، وقد كان لمدة 12 عاماً على رأس الرعية الكاثوليكية السورية المحلية هناك، وكان صديقاً ومتعاوناً مع الكاهن اليسوعي الإيطالي. وعلى الرغم من مخاطر الصراع وتهديدات الخطف، فقد رفضا ترك رعيتهم”.

وفي مقابلة TG2000، كشف الأب جاك عن بعض تفاصيل احتجازه من قبل الدولة الإسلامية، خلال الأشهر الماضية: “كان هنالك شخص (من داعش) يأتي إلى مكان معتقلي، كل يوم تقريباً، ويسألني: “من أنت؟”. أجيب: “أنا من النصارى، أي مسيحي”، فيصرخ: “فأنت كافر. وبما أنك كافر ولم تعتنق الإسلام، فسنذبحك بالسكين”. ويضيف الأب مراد: “لم أتوقع أن أفعل عملاً أتخلى فيه عن المسيحية”.

ويتحدث الأب مراد عن “معجزة” والتي “منحني إياه الله”. ويتابع: “بينما كنت أسيراً، كنت أنتظر يوم موتي، ولكن بسلام داخي كبير. لم يكن لدي أية مشكلة للموت من أجل اسم الرب. لن أكون الأول ولا الأخير، وإنما واحد من بين آلاف الشهداء من أجل المسيح”.

وأشار رئيس دير مار الياس للسريان الكاثوليك إلى أنه تمكن من الفرار مقنعاً، من بلدة القريتين، مع “صديق مسلم” على متن دراجة نارية. وهو اليوم “تتجه أفكاره إلى السجناء الآخرين من المسيحيين، الذين لا يزالون بين أيدي الجهاديين. وخلص إلى القول: “وأخيراً أشكر أولئك الذين صلّوا من أجل إطلاق سراحي. إنها معجزة بأن أنجو من أيدي داعش. إنها معجزة للعذراء مريم”.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً