أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

لماذا نبحث عن ملكوت الله في الأماكن البعيدة؟

© PhotoSky / Shutterstock
<a href="http://www.shutterstock.com/pic.mhtml?id=132314486&src=id" target="_blank" />Water flowing from pipe</a> © PhotoSky / Shutterstock
Share

إرادته وإصراره جعلا الماء يفيض...!!!

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – زوادة وخبرية للعمر كلو …
التفتيش عن الـمَي – بيخبرو عن ضيعة ما كان فيها مَي للشرب، وكانو أهلا يروحو ع أقرب ضيعة فيها نبع مي، يحملو جرارُن حتّى يعبّو ويشربو.

بيوم من الإيّام وصل ع الضيعة رجّال غريب جايب معو معدّات أوّل مرّة بيشوفو متلها بالضيعة، بيسألوه أهل الضيعة: «مينَك إنت وشو جايي تعمل عنّا؟»
قلّن: «عرفت ما في عندكن مَي وبتتعذّبو ع الضيعة يلّي حدكُن لتعبّو مَي وتشربو، قلت بجي وبنبش مَي بضيعتكُن».
جاوبوه: «ما تتعذّب، من إيّام جدود جدودنا ونحنا هيك ما كان عنا مَي ولا رح بيصير في»… بلّش الرجال بالبحش وبعد كم يوم ما طلعت المي،
إجو لعندو أهل الضيعة وعاتبوه: «ما قلنالك ما كان لازم تتعذّب». بسّ هالرجّال ما علّق ع كلامُن، قرّر يكمّل شغلو، وباليوم السابع طلعت المي…،

وهيك، من إيّام جدود جدودُن والمي موجودة بقلب ضيعتُن، والمي كتير نضيفة وقويّة، بس ما كان ناقصُن إلا إنّن يفتشو حتّى يلاقوها.

الزوّادة بتقلّي وبتقلّك «قصّة هالمي متل ملكوت الله، منفتّش عنّو بمطارح كتيرة وما منلاقيه ومننسى إنّو هوّي موجود بقلبنا».
والله معكن

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.