أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

إليكم ما فعله البابا عندما أخبرته أمّ متألمة عن ابنها المصاب بإعاقة!

© Antoine Mekary / ALETEIA
Share

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) –لم تكن الصدفة أو المفاجأة أن يتوقف البابا فرنسيس عندما يصادف مروره أمام شخص مصاب بإعاقة أو مرض …

العناق الحميم والكلمة الطيبة كانوا هذه المرّة من نصيب جوري المسمّر على كرسيه المتحرك والذي تحولت أنظاره المشدودة إلى الأب الأقدس يعانقه بحب شديد …

رافيالا كافانيا أم جوري تقول :

” أخبرت قداسة البابا قصة ابني وعن مرض استسقاء الرأس الذي أصيب به منذ الطفولة بعد التهاب السحايا الشديد … فوضع يده على رأسي والأخرى على كتف ابني المريض …”

هذا الشاب هو من منطقة برغامو وقد جمعته العناية الإلهية ومساعدة الأحباء ، بقداسة البابا في ساحة القديس بطرس ، بحيث استطاعوا بين الحشود الغافرة وجود مكان بالقرب من المرضى وأصحاب الحاجات الخاصة … وكان اللقاء حميماً جداً …

وتضيف الأم في قولها :

” من برغامو إلى ساحة مار بطرس ، يبقى هذا اللقاء فرح قلبي وقوتي …”
وهذه هي مشاعر كل المشاركين في كل يوم أربعاء بالتقائهم الأب الأقدس والتبرك بصلاته ومحبته الأبوية …

وفي جولة الأب الأقدس التقليدية بين الحشود
تتلفت أنظاره بشدة نحو المعوقين والمرضى وكان نصيب جوري كبيراً ومُفرحاً إلى الحد الذي أعلنت فيه أم الصبي :

” كانت أكثر اللحظات إثارة وفرح ودهشة وراحة عندما عاينت بأم العين بساطة ومحبة وعذوبة هذا الأب الكبير … وكأنه حلم … وكلماته المزروعة في قلبي هي إكليل ظفر وانتصار على كل التجارب والصلبان ..

والأعظم من هذا أن البابا طلب إلينا الصلاة من أجله ..
وكان ختام اللقاء ، الإكليل الذي قدمته لقداسته والذي صنعته من الزهور والذي حفظه البابا بيده …”

إنه لقاء المحبة والتواضع وهو علاج كل مرض حتى ولو لم يكن الشفاء جسدياً فهو قوة للروح والإستمرار بفرح الإيمان والإيمان بفرح …
العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.