أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

معلمة وكاتبة لم تسمحا لمتلازمة داون بالقضاء على احلامهما

© Facebook Noelia Garella
مشاركة

امرأتان برهنتا ان لا سقف للعلم حتى في أوساط المصابين بمتلازمة داون

الأرجنتين / أليتيا (aleteia.org/ar) – تبلغ نويليا غارييا 29 سنة، أصبحت معلمة أطفال في العام 2007 وتعمل حالياً في حضانة في قرطبة. وتبلغ إيزابيل بوش فراغويرو من العمر 27 سنة وهي كاتبة، نشرت مؤخراً كتابها الأول بعنوان “حياة ملكة” أما القاسم المشترك بين الشابتَين فهو أنهما مصابتان بمتلازمة داون.
وتقول نويليا: “لا أواجه أي مشاكل مع الآباء. بدأت بالعمل وكان الآباء مسرورين. نهتم بالأطفال، نقدم لهم الحليب والغداء وكل الأمور جيدة في الحضانة.”
وكانت نويليا قد انهت الصفوف الابتدائية والثانوية في مدرسة الطفولة المقدسة ودرست علم حضانة الأطفال وتابعت دروس في الرقص الفولكلوري.

ويقول فيرناندو بورغوس، وهو طبيب أطفال متخصص في حالات متلازمة داون لأليتيا: “يتمتع الاشخاص المصابين بمتلازمة داون بخصائص علمية خاصة من الواجب معرفتها وتكييف المواد التعليمية معها والأماكن والتجهيزات والتصرفات المهنية وأنماط التعليم والمنهجيات، إلخ. فذلك كفيل بالسماح لهؤلاء الاشخاص بتطوير قدراتهم المعرفية والاجتماعية. ومن شأن هذه القدرات أن تنعكس في داخلهم كما في داخل أي شخص فيتابعون تحصيلهم العلمي وصولاً الى الجامعة.”

ويُضيف: “لا يجوز أبداً وضع سقف للتعليم. يرتبط تعليمنا أيضاً بنظرتنا الشاملة وتقديم الفرص لهم لكي يتمكنوا من تحقيق أهدافهم. علينا السعي لتقديم أفضل حياة ممكنة لهؤلاء الأطفال فيفكروا بحياة راشدة ذاخرة بالفرح والنجاحات على جميع مستويات الحياة.”
وتقول إيزابيل بأن مسيرة الكتابة بدأت للتو. “أنا من أفضل الكاتبات لأنني مصابة بمتلازمة داون.” وخطت في كتابها “حياة ملكة، أفكار شخص مصاب بمتلازمة داون” أمور تتخطى حياتها الشخصية، مركزةً على حياة العائلة والعلاقة مع اللّه.

وتقول إيزابيل التي تعمل من الثلاثاء حتى الخميس في كاريتاس رعيتها، القديسة ريتا: “أنا جميلة وفريدة وطيبة ومهمة ومسلية وهدية من اللّه، أنا متلازمة داون.”
نويليا وإيزابيل شابتَين من ألأرجنتين مصابتان بمتلازمة داون إلا أن ذلك لم يمنعهما من تحقيق أحلامهما.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.