أليتيا

أوّل امرأة أسقف مثلية بروتستانتية تدعو الكنيسة الى إزالة الصلبان واعطاء قاعة للإسلام

AFP
مشاركة
ستوكهولم / أليتيا (aleteia.org/ar) – اقترحت أسقف ستوكهولم ان تُزيل احدى الكنائس في أبرشيتها جميع الصلبان ووضع العلامات التي تشير الى جهة مكة لصالح المؤمنين المسلمين.
وصاحبة الاقتراح هي ايفا برون، أول أسقف مثلية الجنس في العالم عينتها كنيسة السويد في العام 2009 ولها ابن صغير مع زوجتها والكاهن المثلية غونيلا ليندين.
واستهدفت الأسقف في حديثها كنيسة البحار في ستوكهولم حيث كانت قد عقدت اجتماعاً وطلبت من الكاهن ان يُفسر لها ما الذي قد يقوم به ان وصلت سفينة وعلى متنها غير مسيحيين يريدون الصلاة.

 

وأشارت الأسقف على مدونتها بأن إزالة الرموز المسيحية من الكنيسة وتحضير الأرضية للصلاة المسلمة لا يجعل الكاهن مدافع أقل زخماً عن دينه إلا ان ذلك يسمح لنا باتخاذ خطوة نحو أشخاص من ديانات مختلفة.”
وشددت الأسقف على أن ذلك لا يجب أن يكون بالمشكلة خاصةً وان كل المطارات والمستشفيات تضم قاعات صلاة.

 

ورد الأب باتريك بيترسون، أحد كهنة الأبرشية، على مدونته بالقول ان لا مجال لمقارنة الكنيسة بقاعة الصلاة مشيراً “اعتقدت ان باستطاعة اسقف ادراك الفرق”.
وأضاف: “إن الحجة الوحيدة التي تقدمها الأسقف إيفا لدعم وجهة نظرها هي حسن الاستضافة … فكيف نرد على ذلك؟ وهي تترك جانباً جميع المسائل اللاهوتية والكنسية والرعوية.”

 

وتجدر الإشارة الى أن الكنيسة ملك بعثة مستقلة تعمل خارج إطار الأبرشية وبالتالي لا تتمتع الأسقف بأية سلطة عليها وهذا ما أكد عليه مدير الكنيسة مشيراً الى ان كلام الاسقف يعنيها هي وحدها.

 

وأشار عندما سأل ما إذا كان سيزيل الصلبان بالقول: “لا مشكلة لدي مع البحارة الإسلام والهندوس الذين يأتون الى هنا للصلاة إلا أننا كنيسة مسيحية ولذلك نحافظ على رموزنا. لا أطلب في حال أردت زيارة مسجد إزالة الرموز إذ انا من يختار الذهاب الى هناك.”
ويبدو ان مراكز القرار في كنيسة السويد، شأنها شأن الكنائس الوطنية في أوروبا، تستثمر على مستوى التنوع. فكان سبق لاحدى الرعايا في فبراير ان اعلنت تنظيمها احتفالاً تضامناً مع الجماعة المسلمة المحلية للاعتراض على حركة مناهضة للإسلام في المدينة.
وقال الكاهن المسؤول لوسائل الاعلام: في مدينتنا دعم كبير لمختلف الثقافات ومن المهم ان تدعم الكنيسة ذلك.”

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً