Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
أخبار

بشرى البابا فرنسيس السارة للنرجسيين

AFP

أليتيا - تم النشر في 08/10/15

وجد حلاً لمشكلة "تعلق الرجال والنساء بالمرآة"

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar)–قال البابا فرنسيس خلال الكلمة التي وجهها للأساقفة في فيلادلفيا: “إن المسيحية التي قلّما تمارس في حين لا تنفك “تفسر” تعاليمها هي مسيحية غير متزنة بشكلٍ خطير.”

يتردد صدى ذلك مع ما قاله للأساقفة في واشنطن عندما أصدر تحذيراً لطالما ردده ضد النرجسية. كثيرةٌ هي تحذيراته من النرجسية الواجب ان تكون مألوفة لدينا.

فلنتخيل المقالات التي لا تُعد ولا تُحصى الواصفة مأساة وبشاعة الأمر ولنقرأ من بعدها تحذيره في فرح الإنجيل: “تؤدي سلامة افتراضية للعقيدة أو التصرف الى نخبوية نرجسية واستبدادية إذ عوض التبشير، يحلل المرء الآخرين ويصنفهم وعوض فتح الباب للنعمة، يستنفد المرء كل طاقته في المراقبة والتدقيق.” (رقم 94).

أو فلنفكر في اللقاءات الرعوية التي لا تنتهي المركزة بالكامل على مسائل محدودة لا على نقل بشارة الإنجيل لمن يحيط بها. ولنستمع بعدها الى هذا التأمل الصباحي الذي يرقى الى شهر يناير: يصبح الكاثوليكي المتقوقع على نفسه، في المجتمع أو الرعية والمرتبط ارتباطاً وثيقاً بمرآته والباحث دائماً عن ذاته – نرجسياً على المستوى الروحي.”

تجعلنا هذه الجملة نفكر بأبطال كمال الأجسام الذين يتباهون بعضلاتهم في الحمام ولا يستخدمونها في العمل الجاد أو الشباب الذي يتأملون بشعرهم أمام أي مرآة يجدونها ويفتقدون للجرأة الكافية للمواعدة.

إن النرجسية ليست حباً مفرطاً للذات أو تبجيلاً ذاتياً بل مزيج مريض من الاثنين معاً. نريد ان نكون أبطال، نخشى الفشل ولذلك نعود لتخيل ذواتنا مناسبين للحلم.

الحقيقة هي اننا لسنا بالفاشلين ولا الأبطال إلا ان كبرياءنا لا يسمح لنا بالاعتراف بذلك لأننا نريد ان نكون محور العالم. نصبح كآدم وحواء اللذان قررا ان يكونا “مثل اللّه” بأكلهما التفاحة فانتهى بهما الأمر يختبئان من اللّه وسط الطبيعة.

إن الكاثوليك اليوم عرضة للنرجسية إذ يملأ تاريخ الكنيسة الظافر عقولنا كما واقع كوننا كنيسة متراجعة. نعتبر أنفسنا على حق في كل شيء ومنتقدين من الجميع. فنعوض من خلال التمسك بصورة الكمال التي نطوق إليها.

إلا ان البابا فرنسيس يقدم للنرجسيين أمثالنا علاجات.

أولاً الصلاة فيقول: “اللاهوتي الذي لا يصلي ولا يعبد اللّه يغرق في أبشع اشكال النرجسية.”

يُعتبر التعبد ليسوع المسيح بشكلٍ خاص الرد على التبجيل الذاتي والمحبة الذاتية: فهو لم ينتهز فرصة كونه متساوٍ بالآب وهو الذي مجده اللّه من خلال الصلب والذي سلمنا مفاتيح الجنة والأرض لبطرس والذي اعترف بانتصارات الآخرين.

ثانياً، الخدمة. حذر البابا من “النرجسية التي تحدق بشغف في صورتها ولا ترى صورة اللّه في وجوه الآخرين.”

إن الرد هو في تقديم المزيد: ان الرد على هذه المحنة يكون بنعمة ادراكنا اننا خطأة وقادرين على القول من القلب بـ” أننا عبيد لا جدارة لنا، لأننا إنما عملنا ما كان يجب علينا.” (لوقا 17، 10). كما وحدد البابا في كلمته في فيلادلفيا بالقول الخدمة داخل العائلة.

“على الراعي ان يُظهر ان “انجيل العائلة” هو حقيقةً “البشرى السارة” في عالم باتت فيه المشاغل الذاتية هي المسيطرة. إن المثابرة في تأسيس عائلة وانمائها تحوّل العالم والتاريخ البشري.”

باستطاعة العائلة ان تزيل نظرتك الغير الواقعية لنفسك ووضع الحب غير المشروط مكانها فقد يكون هذا هو الرد الأفضل للنرجسية: حياة عائلية حقيقية.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً