Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

انهار زواجي: فماذا أفعل الآن؟

Picasa

PADRE CARLOS PADILLA - تم النشر في 08/10/15

من الممكن دائماً البدء من جديد، فنحن خُلقنا للمحبة الحقيقية!

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – تهدف الحياة الزوجية الى تحقيق اتحاد حميم وعميق، اتحاد يحلم بالأبدية إلا أنه يتعثر مرات عديدة في الطريق ومن الصعب جداً عيش فشل الزواج.

فكم من رجل وامرأة شهدا على تحطم حلم الحياة بعد ان بدأ الطريق بشغف الحب الأول، بثقة ورجاء، واضعاً امام اللّه ضعفه واثقاً بأن محبة اللّه هي ما سيجعل حبه الانساني مقدس.

إلا أن الوقت وخيبات الحياة والضغط المرافق ومتطلبات الحياة العائلية والخيانة تقلصان من وهج هذا الحب الأول.

وتبقى قساوة الفشل مطبوعة في الروح الى الأبد ويبقى الألم. ويحين الوقت للعودة وتسليم الحياة الى اللّه وتحديد الفشل.

إلا ان كمال الحب الحقيقي يبقى ولا يموت. فكم من المهم عدم فقدان الأمل والاستمرار في المضي قدماً مع ابتسامة في الروح! من الممكن دائماً البدء من جديد، فنحن خُلقنا للمحبة الحقيقية.

فكيف من الممكن بناء حياة جديدة بعد وقوع الفشل؟ وكيف من الممكن إعادة احياء الحب بعد خسارته؟ نفشل في الحياة مرات عديدة ونعود للوقوف على رجلَينا. ان الحب ليس مثالياً ونشعر في بعض الأحيان بالخيانة.
هل تتألم؟ إنها ساعة حبك وقد تساعدك الصلوات التالية

“عندما يملأ صدري الاكتئاب الى حدّ الانفجار وتبقى أجنحة الروح هامدة وعندما أدور من حولي دون أي جدوى، يُعطيني زواجي كل القوة اللازمة فيقول: ها ان ساعة حبك حانت.”

تحين ساعة حبي عندما تنقصني القوة وعندما يُضنيني التعب. الحقيقية هي أنني لا أريد التخلي عن ثقتي بكل ما فكره اللّه من أجلي ومحبته لي وتحالفه معي. هذا التحالف الذي ننميه مع مريم طالبين منها أن لا تتركنا أبداً وحدنا. لا أود التفكير بأن اللّه نزل من سفينتي في خضم العاصفة.”

نشعر مرات عديدة بأن الرجاء غائب عن حياتنا، فننظر الى الآخرين ضائعين. نريد العودة الى التسلح بقوة حبنا الأول، هذا الحب الذي سمح لنا بأن نخطي الخطوات الأولى بثقة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الحب
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً