أليتيا

أصغر مشارك في السينودس… يبلغ من العمر 4 أشهر فقط

مشاركة

كان وجود الصغير دافيد خلال افتتاح الجمعية العامة العادية لسينودس الأساقفة ملفتاً للنظر.

الفاتيكان / أليتيا (aleteia.org/ar) – دخل أصغر مشارك في تاريخ السينودس، الذي اطلقه يوحنا السادس منذ خمسين عاماً من الباب الكبير في عربة تدفعها امه يوم الاثنين 5 أكتوبر ليكون محور الحدث.
إنه دافيد البالغ من العمر 4 أشهر، ابن زوجَين يشاركان في الجمعية العامة العادية لسينودس الأساقفة الرابعة عشر المخصصة لموضوع “دعوة العائلة ورسالتها من الكنيسة والعالم المعاصر” (4 – 25 اكتوبر).
ويقول الأب مانويل دورانتيس، مساعر مدير قسم اللغة الإسبانية في المكتب الإعلامي في الفاتيكان: “أحب الأساقفة دافيد وجميعهم أراد التقاط صورة مع أصغر مشارك في السينودس.”
غيرت ضحكات الصغير أجواء الجلسة الرسمية. وكان والدَي الطفل، باتريسيا وماسيمو بالوني، قد دخلا البارحة يرافقهما أصغر أولادهما الـ12 علماً ان البكر يبلغ من العمر 19 سنة ويرتاد الجامعة.
حافظ دافيد على صمته بعد تناوله زجاجة حليب وكأنه يصغي لكلمة البابا فرنسيس الافتتاحية. كان مرتاحاً في بطانته القطنية يشارك في الحدث الذي يتطلب انتباهاً كبيراً من قبل الآباء الـ270 المشاركين من القارات الأربعة.
وسرعان ما أصبح دافيد، من دون أن يدري، رمز اليوم الأول من السينودس.
وفي حين يتبادل الكارادلة والأساقفة والكهنة والرهبان والخبراء أطراف الحديث خلال الاستراحة من أجل فهم النقاط الاربع الأساسية المعروضة خلال الجلسة الافتتاحية، كانت والدة دافيد تتحضر لتغيير حفاضه والى جانبها حقيبة ممتلئة بالحاجات الضرورية عند الخروج من المنزل.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً