أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

كلمة البابا فرنسيس في الجلسة العامة الأولى لسينودس الأساقفة حول العائلة

© OSSERVATORE ROMANO / AFP
In this handout picture released by the Vatican press office, Pope Francis (C) attends the Synod on the family on October 5, 2015, as cardinals and bishops gather in the Synod Aula, at the St Peter's basilica in Vatican. Pope Francis on October 4 defended marriage and heterosexual couples as he opened a synod on the family overshadowed by a challenge to Vatican orthodoxy by a gay priest. AFP PHOTO / OSSERVATORE ROMANO
RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / OSSERVATORE ROMANO" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS
مشاركة
الفاتيكان / أليتيا (aleteia.org/ar) –تحت عنوان “دعوة العائلة ورسالتها في الكنيسة والعالم المعاصر”، تُعقد في الفاتيكان من الرابع وحتى الخامس والعشرين من تشرين الأول أكتوبر الجاري أعمال الجمعية العامة العادية الرابعة عشرة لسينودس الأساقفة.

وقد وجه قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الاثنين كلمة في الجلسة العامة الأولى ضمنها تحية لجميع الحاضرين، وذكّر بأن السينودس يعني السير معا بروح مجمعية، من خلال اعتماد الصراحة والغيرة الراعوية والعقائدية، والحكمة، واضعين على الدوام نصب أعيننا خير الكنيسة والعائلات وخلاص الأنفس.

وأشار الأب الأقدس إلى أن السينودس هو تعبير كنسي، أي الكنيسة التي تسير معا لقراءة الواقع بأعين الإيمان وبقلب الله؛ الكنيسة التي تسأل نفسها حول الأمانة لوديعة الإيمان التي هي ينبوع حيّ ترتوي منه الكنيسة. وأضاف البابا فرنسيس أن السينودس هو فسحة حيث تختبر الكنيسة عمل الروح القدس. ففي السينودس يتكلم الروح القدس من خلال جميع الأشخاص الذين يدعون الله يقودهم؛ الله الذي يفاجئنا دائما؛ الله الذي يكشف للصغار ما يخفيه عن الحكماء والأذكياء؛ الله الذي يترك التسعة وتسعين خروفًا ليبحث عن الخروف الضال.

لفت البابا فرنسيس في كلمته إلى أن السينودس يكون فسحة لعمل الروح القدس إذا تحلى المشاركون بشجاعة رسولية، وتواضع إنجيلي وصلاة واثقة: الشجاعة الرسولية التي لا تخاف أمام إغراءات العالم الساعية لإطفاء نور الحقيقة في قلوب البشر، مستبدلة إياه بأنوار صغيرة ومؤقتة؛ الشجاعة الرسولية كي لا نجعل من حياتنا المسيحية متحف ذكريات.

كما وأشار البابا فرنسيس إلى التواضع الإنجيلي الذي يعرف أن يفرّغ ذاته من الأحكام المسبقة من أجل الإصغاء للإخوة الأساقفة، وأضاف أن الصلاة الواثقة هي عمل القلب حين ينفتح على الله، الإصغاء لصوت الله العذب الذي يتحدث في الصمت. فبدون الإصغاء إلى الله، ستكون كلماتنا مجرّد كلمات لا تُشبع ولا تخدم.

وأضاف البابا في كلمته خلال الجلسة العامة الأولى لسينودس الأساقفة حول العائلة أن السينودس ليس برلمانًا حيث ولبلوغ توافق أو اتفاق مشترك يتم اللجوء إلى التفاوض أو التسوية، فالأسلوب الوحيد للسينودس هو الانفتاح على الروح القدس بشجاعة رسولية، وتواضع إنجيلي وصلاة واثقة. وختم البابا فرنسيس كلمته قائلا: نبدأ مسيرتنا طالبين معونة الروح القدس وشفاعة العائلة المقدسة، يسوع ومريم والقديس يوسف.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.