أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

قمة بوتين ـ أوباما تعكس تباعد المواقف الروسية الأمريكية بشأن الأزمة السورية

© Sergey Guneev/POOL/RIA Novosti-Afp
2708017 09/29/2015 September 28, 2015. Russian President Vladimir Putin, left, meets with US President Barack Obama, right, during the 70th UN General Assembly session in New York City. Sergey Guneev/POOL/RIA Novosti
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) –أظهرت القمة التي عُقدت بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين ليل أمس الاثنين على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة أظهرت تباعد المواقف بين واشنطن وموسكو بشأن الأزمة السورية، ورأى بعض المحللين السياسيين أن الرئيسين “اتفقا على ألا يتفقا”.

ففي تصريح أدلى به للصحفيين قبيل مغادرته الولايات المتحدة عائدا إلى موسكو شدد بوتين على ضرورة تعزيز العمل الثنائي في سورية وأشار إلى أن الطرفين الروسي والأمريكي يفكران معا بالآليات الملائمة. هذا فيما صرح المتحدث بلسان البيت الأبيض بأن القمة كانت مثمرة بمعنى أنها سمحت ببلورة مواقف موسكو وواشنطن وتحديد الأهداف.

وأكد المسؤول الأمريكي أن الهدف الأساسي بالنسبة لموسكو يكمن في ضرب الدولة الإسلامية ودعم الحكومة السورية لكنه لفت في الآن معا إلى تباعد المواقف الروسية والأمريكية بشأن دور الرئيس السوري بشار الأسد. وفيما يتعلق بالتعزيزات العسكرية الروسية في سورية قال الناطق بلسان البيت الأبيض إنه إذا استخدمت روسيا ثقلها العسكري من أجل مكافحة الدولة الإسلامية فهذا أمر إيجابي شرط ألا تدعم نظام الرئيس بشار الأسد في حربه ضد الشعب السوري، على حد قول المسؤول الأمريكي.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.