Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
غير مصنف

شخص مثلي الجنس يرد بقوة على المونسنيور الذي اعلن انه مثلي وله شريك!!! "أن يتبنى المثليون أطفالا يعني ان تطلب من اعمى أن يقود سيارة"!!!

© luxorphoto/SHUTTERST OCK

Aleteia Arabic Team - تم النشر في 05/10/15

من جديد نجدد طلبنا الى القراء الأعزاء لالتزام الاحترام في التعليق

خاص موقع أليتيا (aleteia.org/ar) – كتب إلينا شخص مثلي الجنس رسالة كجواب على تعليقات المونسنيور البولندي الذي أعلن أنه مثلي الجنس وأن له شريك. (المقال على الرابط التالي:

http://goo.gl/lmUqjP

وقال هذا الشخص الذي طلب عدم ذكر اسمه:

لا اعرف سبب توجهاتي المثلية لكن ادرك بانها كانت منذ بدايات طفولتي في سن العاشرة او الحادية عشرة. لا اعرف لماذا بدأت بشكل مبكر في حياتي لكنني كنت انجذب الى الذكور الذين هم من جنسي، و ربما السبب تربية الأهل الخاطئة او حتى العنف الأسري (لا ألوم احد، بل اصلي لأهلي لانهم يريديون الأفضل لي و ان أخطأوا فهو ليس عن قصد).

ما زالت اصلي و اطلب ارادة ربنا في لإمكانية تغييري، وربما تصوري في ان اتغير هوة لمسة معجزة مثل الأعمى الذي يبصر والابرص الذي يبرأ. هذا طلبي دوما وهذه هي صلاتي: الحصول على هذه المعجزة!

كثيرا ما وضعتني ميولي المثلية في عتاب مع الرب و ربما دفعتني الى الابتعاد عنه عنه وعن الصلاة ، مع ان في داخلي حنين الى هذا الاب السماوي و ثقتي بمحبته ورحمته الإلهية ووعود قلبه الأقدس.

مع مرور الوقت صرت اعيش حياتي كمثلي وهاجس الزواج من شريك حياة من نفس الجنس يراودني كثيرا (علما انني في علاقة مع شريك الان)  لكني ارفضه من داخلي لكني في نفس الوقت لا استطيع التخلي عن هذا الأمر الذي اصبح واقعيا، كالأعمى الذي يرغب بشدة ان يبصر لكنه يبقى أعمى و لن يبصر فالعمى اصبح واقعا.

انا ارفض الزواج من امرأة لاني لا استطيع ان اكون خائنا للرباط المقدس بيني وبينها ، وهي كزوجة وامرأة وانسانة تستحق ان تكون مع شريك يكون صادقا و أمينا على عهده بها.

في نفس الوقت الوحدة تقتلني، كلما اشغلت نفسي بامور كثيرة ارجع الى غرفتي وحيدا ، احلم بأطفال، بشريك حياة اكبر واعيش و اشيخ معه حتى الموت لكن ان كان هذا الشيء لا يرضي الله فانا لا احبه حتى وان كنت اعيشه،  وارفض زواج المثليين حتى لو انا واحد منهم  السبب في لحظة تأمل حصل معي.

انا بطبعي أشتري بطاقات لوتو (lottery) أملاً بأن اربح مئات الملايين من الدولارات واعيش حياة البذخ وكل احلامي حتى و يتخلل بعض احلامي مساعدة الكنيسة و المحتاجين، وكل ما اقوم بشراء بطاقة لوتو اصلي ان اربح و مع كل هذه السنين و كل الصلوات لم يحالفني الحظ.

وذات يوم وقفت اعاتب الرب، قلت له : يا رب ليش ما بدك اياني اربح كل هل المصاري؟.  وفي لحظة تأمل نظرت من حولي الى كل الناس الذي لا يحصلون على كل ما يريدون في هذه الحياة، ولا أحد تتحق كل احلامه ولا حتى الأثرياء.

إدراك ذلك الشي اخذني لبعد اعمق وهوة هويتي و مثليتي ، حتى لو كنا أنا أرغب ان تكون لي عائلة، فلن أستطيع، كالاعمى الذي يريد رؤية الدنيا ولا يستطيع.

من المؤكد أن زواج المثليين ليس لمصلحة المثليين، ولا حتى الابناء في التبني، كأنك تطلب من اعمى أن يقود سيارة.

و في يوم من الايام سأسرق الجنة مثل لص اليمين ، لاني لا أستطيع العيش بدون الانسان الإله الذي احبني و بذل نفسه لأجلي .

صلاتكم الي و شكرا الكم

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الجنس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً