Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
الكنيسة

تحديات البابا في سينودس العائلة: الإخلاص، الحقيقة والمحبة

ARY WALDIR RAMOS DÍAZ - تم النشر في 05/10/15

سينودسٌ لمساعدة الأسر والمجتمع ذات الوضع المتأزم

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – “الزواج ليس بالنسبة إلى الله يوطوبيا مراهقٍ، بل حلم تكون خليقته من دونه معدَّةً للوحدة. وإن الخوف من الاتحاد بهذا المشروع يشلّ القلب البشري”. هذه هي الكلمات التي قالها البابا فرنسيس في القداس الافتتاحي لسينودس العائلة نهار الأحد 4 أكتوبر 2015.

سئل يسوع الناصري من قبل خصومه: هل يمكن أن يطلق المرء زوجته؟ وطُرح عليه هذا السؤال من أجل تحدّيه ومعرفة إذا كان يؤيد الطلاق. اليوم، تواجه الكنيسة الكاثوليكية في الألفية الثانية مشكلة مشابهة من بين مشاكل أخرى.

يدرك البابا هذه المعضلة: كنيسة تعلّم وتدافع عن القيم الأساسية، من دون أن تنسى أن “السبت جُعل للإنسان، وما جُعل الإنسان للسبت” (مر 2، 27)؛ وأن يسوع قال أيضاً: “لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب بل المرضى”.

هكذا، ركّز البابا عظته حول ثلاثة جوانب: “مأساة الوحدة، الحب بين الرجل والمرأة، والعائلة”.

في بازيليك القديس بطرس، احتفل الحبر الأعظم بالقداس وعاونه 270 أباً سينودسياً سيستهلون غداً المناقشات والتأملات حول “دعوة العائلة ورسالتها في الكنيسة وفي العالم المعاصر”.

سينودس البابا فرنسيس لمساعدة العائلات والمجتمع ذات الوضع المتأزم:

دعا البابا إلى كنيسة تخدم كمستشفى ميداني وتميل إلى الرحمة. وأوضح أن يسوع لم يأت ليدعو الأبرار بل الخاطئين (مر 2، 17). كما أشار: “كنيسةٌ تعلّم الحب الحقيقي القادر على إبعاد الوحدة، من دون أن تنسى رسالتها كالسامري الصالح تجاه البشرية الجريحة”.

“في هذا السياق الاجتماعي والزوجي الصعب للغاية، تُدعى الكنيسة إلى عيش رسالتها في الأمانة والحق والمحبة”، على حد تعبير البابا.

أن تعيش الكنيسة في الأمانة لسيدها يعني “الدفاع عن الحب المخلص” و”تشجيع” العائلات وزيجاتها حيث يتجلى الحب الإلهي. وقد شدد البابا على الدفاع عن “قدسية الحياة” و”وحدة الرابط الزوجي وعدم انفساخه”.

كذلك، ينبغي على الكنيسة أن تعيش رسالتها في الحق الذي لا يتغير وفقاً للعادة الجارية أو الآراء المهيمنة. تحتاج إلى الحق لحماية البشرية من “المرجعية الذاتية وتحويل الحب المثمر إلى أنانية عقيمة، والاتحاد الأمين إلى رابط مؤقت”. “من دون الحقيقة، تقع المحبة في عواطفيّة بحتة”، حسبما قال البابا مستشهداً ببندكتس السادس عشر (الرسالة العامة “المحبة في الحقيقة”، 3).

يجدر بالكنيسة أيضاً أن تعيش في المحبة، في محبة لا تحكم على الآخرين، بل تبحث وتداوي “الأزواج الجرحى بزيت الاستقبال والرحمة”. فالكنيسة مدعوّة إلى أن تكون مستشفى ميدانياً يفتح أبوابه لاستقبال من يطلب المساعدة والدعم؛ وإلى أن تخرج من نطاقها نحو الآخرين بحب حقيقي، لتسير مع البشرية الجريحة، وتضمها وتقودها إلى منهل الخلاص”، على حد قوله.

الرحمة تعانق الألم

في النهاية، ذكّر البابا بالقديس يوحنا بولس الثاني عندما قال: “يجب على الإنسان الذي يسقط أو يُخطئ أن يحظى بالاحتواء والحب […] وينبغي على الكنيسة أن تبحث عنه وترحب به وترافقه لأن الكنيسة التي تغلق أبوابها تخون ذاتها ورسالتها، وبدلاً من أن تكون جسراً، تتحول إلى عائق.

بهذه الروح، نطلب من الرب أن يرافقنا في السينودس ويرشد كنيسته بشفاعة العذراء مريم الكلية القداسة والقديس يوسف زوجها الكلي العفّة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيسالعائلة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً