Aleteia
السبت 24 أكتوبر
أخبار

هل يُعتبر الزنا خطيرا جداً؟

Redfishingboat

PADRE HENRY VARGAS HOLGUÍN - تم النشر في 02/10/15

وما رأي القانون الكنسي بهذا الخصوص؟

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – يُعتبر الزنا الاتحاد الطوعي بين شخص متزوج وآخر ليس بزوجه.

فلماذا تعتبره الكنيسة خطيرا؟ لا يتعلق الأمر بممارسة الجنس خارج إطار الزواج وحسب، إذ ان ما يزيد من خطورته هو الاعتداء على الزواج، الذي لا يُعتبر رابطاً بشرياً بحةً بل رابط يتم بمشيئة الله نفسه.

ومن الواجب الأخذ بعين الاعتبار أن الزنا يحدث فقط عندما يكون الزواج حقيقيا، أما إذا كان باطل، فنتحدث عن علاقات خارج إطار الزواج لا عن الزنا.

ومن أجل مراقبة هذا الواقع، تدعو الحاجة الى توضيح بعض الأمور:

1- عظمة خطيئة الزنا: يتم الخلط عموماً بين خطورة هذا الذنب وبين الفضيحة في حال كُشف. فيعتقد البعض أن ما من مشكلة في غياب الفضيحة . ويُعتقد خطأً انه طالما لم يعي أحد بما يحص فلا ضرر على أي من كان إلا ان الضرر موجود وأول المتضررين هم أطراف هذه المسألة.

وتضر خطيئة الزنا بالكنيسة والمجتمع وهذا ما يجعلها أكثر خطورةً من ما قد نعتقد فلهذه الخطيئة، في الواقع، علاقة بما هو أعمق بكثير، وهو التخلي عن التحالف مع الله.

2- لا عذر لأية خطيئة: من غير الممكن تبرير الخطيئة، وأقله الزنا، بالمنطق البشري قائلين، على سبيل المثال، “نحن بخير ونحن سعداء”، “هذا ما يقوم به الجميع”، “لم يفشل الزواج بسببي، فلدي كل الحق في أن أبني حياة جديدة مع شخص آخر، مهما كلف الأمر،” “أنا مع شخص يقدرني، ويسهر على أولادي ويحبني…”

يقوم الشرير بالشر بمظهر الخير، وفقا لمنطق العالم. لا يجب أن نبحث عن أعذار لوضع حد جذري للخطيئة و/أو اتخاذ الاجراءات اللازمة لتصحيح اخطائنا.

3. فمن الأفضل تقديم التضحيات والتنازلات والسعي للمحافظة على نظافة وهدوء الضمير من امتلاك ما يقدمه العالم والشعور بتأنيب الضمير وببعدنا عن الخلاص. قال يسوع: “ما كل من يقول لي،’ يا رب، يا رب، ‘يدخل ملكوت السماوات، بل من يعمل بمشيئة أبي الذي في السماوات” (متى 7،21). فما هي مشيئة الآب؟ انها احترام سر الزواج على الرغم من كل شيء.

4. لا يوجد حب في العلاقة الزانية (أو الخطيئة). فما من حبٍ في الخطيئة. قد يُسميه البعض حب مريض أو تعويض عن نقص، أو حاجة الى الجنس أو بحث عن الأمان إلا انه ليس بالحب.

الله محبة (1 يوحنا 4، 8)، لذلك ينبع الحب فقط في العلاقات التي باركها الله وحيث يُراد ويُحترم وجوده (ولهذا السبب من المهم جداً الزواج عن طريق سر الزواج والدفاع عنه، حتى ولو كان ذلك من جانب واحد). وبالتالي، قد تكون نهاية علاقة خطيبَين يختران الزنا سيئة، إذ يبتعدان عن الحب ما يفتح المجال للخطيئة.

5. يجوز المناولة فقط في حالة النعمة، مما يعني أن من حصل على النعمة المقدسة، يجوز له الحصول على جسد المسيح أي من لم يرتكب خطايا خطيرة أو مميتة. فيحصل على القربان من هو في حالة اتحاد مع الله.

6. يجب عدم خلط الخطيئة بما هو مقدس. فلا يمكن لأحدٍ قد ارتكب أقله خطيئة مميتة ،مهما كانت، أن يتناول القربان المقدس. لا تجوز المناولة ما دامت هذه الخطيئة موجودة أو قائمة، إذ تُطيح الخطيئة المميتة بالحياة الروحية؛ فالموتى لا يأكلون.

ومن هنا، أهمية سر الاعتراف. فقدر كل علاقة زنا أن تتكرر ولا يستطيع أحد الخروج من هذه العلاقة بمفرده. وتكمن الخطوة الأولى في  تقدم الزاني من سر الاعتراف. ويمتنع عدد كبير من الأشخاص عن الاعتراف وهو السبيل الوحيد للتغلب على حالة الخطيئة.

7- وفي حالة الخطيئة المميتة، على الخاطئ القيام بخمس خطوات لضمان الاعتراف الجيد وهي:

فحص الضمير والندم من القلب واظهار الرغبة والارادة في التغيير والاعتراف شفهياً واتمام الأعمال الصالحة.

لكن هل الرغبة في التغيير ممكنة في حال شخص مطلق، يدخل علاقة جديدة؟ فلا تكون هذه العلاقة تتمتع بخصائص الحياة الزوجية؟

في حال كان الجواب ايجاباً ويضمن اتخاذ قرار جدي بالتغيير (قرار التوقف عن الخطيئة أو قرار البقاء في النعمة)، فمن الممكن الاقتراب من أي كاهن وتناول القربان المقدس، حتى في رعية أخرى حيث  لا يعرف ابناء الرعية الشخص المعني وذلك لتجنب سوء الفهم أو وتناول القربان المقدس ضمن اطار خاص.

قال يسوع للمرأة الزانية: “وأنا لا أحكم عليك. اذهبي، ولا تخطئي بعد الآن”.

8. أما إذا كان الجواب سلبي، فلا يعني ذلك أنه على الشخص أن يضع نفسه على هامش الحياة الكنسية. فحتى ولو استحال عليه تناول جسد المسيح، لا يعني ذلك أنه عليه التوقف عن المشاركة في القداس بل على العكس تماماً فعليه بالاستمرار في الحضور والمشاركة والقيام بالمناولة الروحية.

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً