Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
الكنيسة

لماذا دائماً ما يُقدم البابا فرنسيس الورود للعذراء؟

AFP

ZELDA CALDWELL - تم النشر في 02/10/15

يكرم العذراء مريم في كل كنيسةٍ يزورها!

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – قد تكونوا قد لاحظتم خلال زيارة البابا الى الولايات المتحدة الأمريكية، ان أوّل شيء يقوم به البابا فرنسيس عند دخوله كنيسة هو تقديم باقة من الورود فيضعها أمام تمثال العذراء مريم ويتأمل بصمت صورتها.
وعاد الكرة مراراً وتكراراً، في كل كنيسة دخلها.

حتى بعد الزيارة التي دامت تسعة أيام والرحلة الليلية التي عادت به الى روما، أبى البابا فرنسيس إلا أن يتوجه مباشرةً الى كنيسة القديسة ماريا ماجوري وشكر العذراء على هذه الرحلة بباقة من الورود.
أدهشني ذلك إذ علماً أنني أفهم أهمية التعبد لمريم، إلا أنني لا أفهم مبدأ تقديم الهدايا المادية لها أو تظهيرها في صورة أو تمثال.

لذلك، قررت يوم الاحد صباحاً أي خلال اليوم الأخير لزيارة البابا فرنسيس الولايات المتحدة، أن أزور مريم، بعد مشاركتي في القداس في رعيتي في واشنطن. كان سبق لي أن رصدت بعض النساء المتقدمات في السن يفعلن ذلك لذا عرفتُ الى أين أتوجه. جثيتُ أمام تمثال العذراء الحاملة الطفل يسوع وحدّقت بها. توقعتُ رؤية عينَين جامدتَين إلا أنني تفاجأت بأنها كانت تنظر إليّ مباشرةً بنظرة أمٍ حنونة وكأنها توجه إليّ دعوةً مفتوحة.

من ما لا شك فيه أن الهدف من هذه الصور التي ينحتها الفنانون هو مفاجأتنا وتحفيز خيالنا لكي نتمكن من التأمل كما ينبغي بمريم أمنا. واعتقد أن هذا هو سبب ابتكارها وحشدها في متاحف العالم، لتقودنا نحو الصلاة. تُذكرنا أنها أمنا وأم يسوع فعلينا بالانحناء لها. وها ان البابا فرنسيس، الابن الصالح، يقدم لها الورود.

قررت التطرق الى هذا الموضوع مع أشخاص آخرين لمعرفة رأيهم بشأن تقديم الورود الى مريم.

قالت لي روز ريلي، واضعة الكتاب بعنوان “حديقة من الصلاة المرئية” بانها تقدم الورود لمريم اعراباً عن امتنانها.

“أقدم الورود للعذراء مريم لأعرب لها عن امتناني للدور الذي لعبته لبداية خلاصي. كما أقدمها للإعراب عن امتناني لكونها أمي.”

لماذا الورود؟ “أنها رمز الامتنان والشكر، ورود من الطبيعة، هدية اللّه. نحتاج في بعض الأحيان الى ما هو ملموس ومرأي للتواصل مع ما هو أبعد من طابعنا البشري وأبعد من عالمنا. فنقدم هدية أرضية تتخطى الكلمات والصلاة. فيكون تعبير عن امتنان ابن لأمه، أم لا تريد سوى ما هو الأفضل لأرواحنا.”

أُعجبت هي أيضاً ببادرة البابا فرنسيس: “عندما أرى فرنسيس يقوم بذلك في الكنائس والمزارات من حول العالم، أدرك بأنه يكرم أمه أينما ذهب.”

وتقول المدونة جوان ماك بورتلند بأنها تضع الورود أمام العذراء في المنزل “لأنها أمي وأود أن اكرمها الآن خاصةً وان الفرصة لم تسنح لي ذلك من قبل.”

“أشكرها، بقيامي بذلك، على تشفعها لي ولأحبائي كما واعتبرها بادرة للتعبير عن محبتي لها. عندما أرى الورود أمام صورتها، أتذكر محبتها لي ويعطيني هذا الحب جمالاً وأملاً يملأ حياتي.”

وتقول بأن ورود العذراء تذكرها بأمومتها: “أتذكر عندما كان أولادي يقدمون لي مجموعة من الورود التي كانت تنمو في حديقتنا. لطالما تلقفت لفتات الحب هذه بإعجاب وابتسامات تجاه قلوب اولادي. أنا لا أزال ابنة مريم وأحاول، كالقديس يوحنا، ان أُقيم لها منزلاً في منزلي.”

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيسالعذراء مريم
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً