أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

هذا الملياردير يستخدم أمواله من أجل انقاذ اللاجئين

© Moas 2015 - Image Peter Mercieca
Share

لا يزال في العالم عدد كبير من الأناس الطيبين!

أليتيا (aleteia.org/ar) – تبلغ ثروة الأمريكي كريستوفر كاترامبوني، البالغ من العمر 30 سنة، أكثر من 10 ملايين دولار. وهو يملك شركة متخصصة في مجال التأمين في مناطق النزاع. تغيرت حياته كما حياة آلاف اللاجئين عندما كان يُبحر، هو وزوجته في البحر المتوسط، على مقربة من ضفاف مالطا.

رأى في الماء سترة نجاة، فسأل قائد اليخت، وهو من العمال المحليين، عن ما رآه فقال له ان آلاف الأشخاص الذين يخرجون من أفريقيا والشرق الأوسط يموتون في البحر وهم يحاولون الوصول الى أوروبا.
اكمل كاترامبوني الرحلة على متن اليخت إلا أن شيئاً تغيّر فيه. تفاجأ لدى مواجهته هذه الحقيقة فقرر تسخير نصف ثروته من أجل تأسيس منظمة “محطة معونة مهاجري البحر” وهي منظمة غير حكومية تقدم المعونة والمساعدة لهؤلاء اللاجئين من أجل تفادي موتهم غرقاً.

© Moas 2015 - Image Peter Mercieca
© Moas 2015 - Image Peter Mercieca

 

وكانت أول خطوة قامت بها المنظمة هي شراء سفينة تابعة للبحرية الأمريكية وزوارق للنفخ وطائرة من دون طيار. وتمكنت بمساعدة المتطوعيين والخبراء في مجال الأمن والأطباء من انقاذ ما يقارب الـ3 آلاف شخص في الأشهر الأولى فقط من العمليات في العام 2014.
ويقول كاترامبوني لصحيفة الديلي ميل: “إن كنت ضد انقاذ الحياة في البحر، تكون غير متسامح ولا مكان لك في مجتمعنا. ان سمحت لجارك بأن يموت في الحديقة، تكون أنت بالتالي مسؤول عن موته.”

 

21
© Moas 2015 - Image Peter Mercieca

وعمل رجل الأعمال وزوجته وابنته طيلة الصيف وجزء كبير من فصل الربيع في المساعدة خلال عمليات الإنقاذ. ويتم ابلاغ سفينة المنظمة، خلال كل مهمة، بوجود احدى السفن المنتقلة بطريقة سرية. تستخدم المنظمة بالتالي، السفينة من دون طيار لتفقد الوضع وتبدأ عملية الإنقاذ.
ويتم انقاذ اللاجئين ونقلهم الى سفن النفخ الصغيرة قبل أن توّزع عليهم زجاجات المياه وسترات النجاة. ويفحص متطوعون من أطباء بلا حدود جميع المهاجرين. وبعدها، يُسلَّم المهاجرون الى السلطات المحلية التي تأذن لهم بالدخول الى البلاد.

42
© Moas 2015 - Image Peter Mercieca

وبعكس ما يعتقده بعض الاشخاص، لا تهدف المنظمة الى لعب دور العبّارة نحو أوروبا بل الى انقاذ حياة عدد كبير من الأشخاص، الهاربين من الحرب ومن الظلم والقمع المتطرف.
ويقول رجل الأعمال في ختام مقابلته: “أنا فخورٌ بما فعلت ولا أندم على أي شيء أبداً.”

© Moas 2015 - Image Peter Mercieca
© Moas 2015 - Image Peter Mercieca

كان باستطاعة كاترامبوني ان يتمتع باحتساء الكحول على متن يخته والاستفادة من شمس مالطا بهدوء إلا أنه قرر مواجهة أمر معقد وهو مسألة الهجرة الأوروبية. وتجدر الإشارة الى ان عمليات الإنقاذ مكلفة جداً وعلى الرغم من ثروة كاترامبوني إلا أن الدولة ترحب بكل تبرع من أجل التمكن من الاستمرار في هذا العمل الرائع.

51
© Moas 2015 - Image Peter Mercieca

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.