Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
أخبار

أليتيا أجرت مقابلة مع النائب السورية ماريا سعادة: “لقد اقترفتم خطأً فادحاً بتدميركم دولتنا وتاريخنا وتراثنا”

tonyassaf - تم النشر في 29/09/15

 أليتيا (aleteia.org/ar) – ماريا سعادة نائب محافظة دمشق وصيدنايا. تم انتخابها بعد سنة على بداية النزاع وتعتزم أكثر من أي وقتٍ مضى حث الرأي العام الفرنسي على فهم المحنة التي يعيشها شعبها.

أليتيا: لماذا اخترت فجأة ان تصبحي نائب في البرلمان السوري في حين لم يكن أي شيء يحضرك لذلك؟

ماريا سعادة: اعتبر بصفتي مواطنة وامرأة سورية أنه لا يجوز لحكوماتكم اختيار من باستطاعته أن يمثل سوريا أم لا. لذلك، اعتبرت أنه عليّ دخول البرلمان من أجل التحدث من على منبر قانوني باسم الشعب السوري وعكس الواقع بأفضل صورة ممكنة ونقل الرسالة التالية الى الغرب: “ لقد اقترفتم خطأً فادحاً بتدميركم دولتنا وتاريخنا وتراثنا.”

ما ردك على من يتهمك بأنك انتخبت خدمةً للنظام الاستبدادي؟

يسمح الغربيون لأنفسهم بالحكم على مجتمعنا على أنه مجتمع مستبد في حين لا يفكر السوريون، أول المعنيين، بذلك. لا يحق للغربيين توصيف نظامنا بالديكتاتورية. نحن السوريون، نعيش يومياً في المجتمع السوري ونحن فقط المخولون الحكم على الحكومة السورية. نحن، فقط، عرفنا الوضع قبل الحرب والوضع الآن ووحدنا قادرون على اعطاء رأينا بشأن الوضع السياسي في البلاد. إن سوريا مهد الحضارات والتاريخ والديانات، فهي أرضٌ تعود الى البشرية بأسرها إلا أنه عليها اليوم بمواجهة الوحشية. تدمر حكوماتكم تراث الانسانية بذريعة مواجهة النظام.

هل كنت ملتزمة سياسياً قبل الأزمة التي تعيشها اليوم سوريا؟

كلا، لم أكن أبداً. لم أكن أشغل أي منصب سياسي قبل بدء الحرب. أنا مهندسة، عملت في فرنسا وفي سائر أرجاء أوروبا. وتفاجأت كثيراً برؤية هذا الغرب الذي يحترم على أرضه التراث والحضارة يهاجم سلامة أراضينا. تم انتخابي منذ أربع سنوات بعد الانتخابات النيابية الأخيرة التي أُجريت بعد سنة من بداية الحرب في حين تُنظم الانتخابات المرتقبة بعد بضعة أشهر.

هل كانت لديك ملاحظات على عمل الحكومة السورية عندما كنت ناشطة في المجتمع المدني؟

كنت بطبيعة الحال لا أتفق مع الحكومة السورية على عدد من النقاط إلا أننا لم نعد في تلك المرحلة والمسألة المطروحة اليوم لا تتعلق بسواء كنا نوافق أم لا على ما تفعله الحكومة. تكمن المشكلة اليوم في أننا نواجه حرباً دولية ضد الدولة السورية. نريد حماية أرضنا وبيوتنا وسيادتنا ونبذل كل الجهود لتحقيق هذا الهدف. اقترفت الحكومة الكثير من الأخطاء في الماضي وعندما أتحدث في البرلمان خلال النقاشات، أتحدث بكل شفافية. أنتقد أيضاً وسائل الاعلام السورية التي لا تعطي ما يكفي من المساحة للمجتمع المدني وخاصةً الجهات المعارضة للحكومة. صحيحٌ أننا اليوم في زمن حرب إلا أن هذا الزمن فرصة لتأسيس سوريا جديدة، سوريا تحمل كل الأصوات السورية القادرة حقاً على اعادة بناء مجتمع أكثر ثباتاً وعدالة.

من كان في بداية الأزمة السورية يتظاهر للمطالبة بمجتمع أكثر ديمقراطية؟

اسمح لي ان اعطيك مثل وأنت تحكم. كنت أتعهد، بصفتي مهندسة، الورش وكنت أشرف على عدد من العمال. توقف العمال في بداية الأزمة والتظاهرات عن العمل. فهمت أخيراً ان الاسلاميين الموجودين أصلاً هم من كان يدفع لهم للتظاهر: فكانوا يتقاضون لقاء ساعة تظاهر ٥٠٠ ليرة سوريا في حين كان المنظمون يتقاضون ما بين ١٠٠٠ و٢٠٠٠ ليرة سورية. ويساوي ذلك أكثر من يوم عمل!

إلا أن بعضهم يتظاهر بصدق…

بالطبع! طالب عدد كبير من الشباب بمستقبل مختلف. اعتقدوا أنهم يشاركون في ثورة شعبية إلا أنهم سرعان ما أيقنوا انه يتم التلاعب بهم.

ماذا رشح عن لقائك البابا في العام ٢٠١٣؟

إن البابا هو الشخصية التي تمثل السلام في العالم بامتياز ونعرف جيداً ان مبادرة منه قادرة على احداث فرق كبير في سوريا. ألم يرفض رفضاً قاطعاً ان يقصف الناتو سوريا منذ سنتَين؟ يعرف ان المسألة لا تتعلق بالسوريين وحسب بل بالبشرية جمعاء. نظم الفاتيكان، بعد مرور فترة على لقائنا أمسية من أجل الشعب السوري وأتجرأ على القول بأن ذلك كان نتيجة لقائي معه.

أنت مسيحية. فما هو موقف مسيحيي سوريا من الحكومة وبصورةٍ أوسع من الحرب؟

أولاً، أنا لا أمثل مسيحيي سوريا. نحن دولة علمانية وأمثل بالتالي جميع السوريين على اختلاف طوائفهم. يواجه الشعب السوري كلّه الحرب نفسها.

ما هو موقفكم إزاء التزام روسيا في بلدكم؟

تربطنا بالغرب علاقة تاريخية طويلة إلا أن الشعب السوري اليوم لا يتوهم في ما يتعلق بالموقف الغربي العدائي الذي يظهره الغرب. وفي الوقت نفسه، لا تستطيع سوريا مواجهة هذا العدو أي الدولة الاسلامية وحدها، فهي بحاجة الى شركاء جدد وروسيا هي من بين هؤلاء الشركاء. ونحن نرحب بكل البلدان التي تلتزم بذل الجهود معنا.

هل من شأن حكومة انتقالية المساعدة على المصالحة أم من الضروري أن يبقى بشار الأسد على رأس الدولة السورية مهما كلف الثمن؟

لا يمكن لبشار الأسد التنحي إلا بعد قرار شعبي صادر عن الشعب السوري وحده. فلا يجب أن يكون رحيله – ان كان من البد منه – نتيجة ضغوطات خارجية.

هل يتمتع الشعب السوري بالرافعة المؤسساتية الكفيلة بتغيير القائد إذا ما أرادوا ذلك؟

أعلن الشعب السوري عن قراره خلال الانتخابات الرئاسية. ضمت الانتخابات معارضين لبشار الأسد وهم شخصيات معروفة. إن أراد المعارضون الجدد التعريف عن أنفسهم، فليفعلوا! نعيش اليوم فرصةً للتغيير ومن الواجب اقتناصها. باستطاعة الجميع المشاركة في اعادة بناء سوريا من منازلها الى دولتها.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
سوريا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً