Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
الكنيسة

هل يعتبر الرد على مكالمة هاتفية خلال القداس "خطيئة"؟

Marko Vombergar

SALVADOR ARAGONÉS - Aleteia Arabic Team - تم النشر في 28/09/15

مسألة حس سليم

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – نظراً إلى أننا نعيش في عصر الهواتف الجوالة أو الخلوية، يحملها كثيرون معهم على الدوام، إما للتحادث أو اللعب أو مجرد التحدث. وبات من الاعتيادي النظر دوماً إلى الهاتف الخلوي لرؤية ما حصل، أو ما قاله لي أحد ما، أو ما أرسله لي، أو رؤية الاتصالات التي تلقيتها.

في الأحداث العامة أو في العروض، تُوجّه الدعوة التالية: “أطفئوا الهواتف الخلوية”. لكن البعض لا يلتزمون بالدعوة، وليس نادراً أن نسمع رنة هاتف وسط حفل موسيقي أو عرض مسرحي، ما يسبب سخط باقي الحضور. هل ينسى الناس إطفاء الخلوي أو ضبطه على وضع الصامت أو “وضع الطيران”؟ هذا مرجح جداً، وإنما هناك أشخاص لا يرغبون في الانفصال عن الهواتف الخليوية من أجل التحادث عبر شبكات التواصل الاجتماعية.

يُحمل الهاتف الخلوي أيضاً لدى الذهاب إلى القداس. وفي عدة مناسبات، تصدح موسيقى الهاتف إبّان القداس. وإذا كان الخلوي موجوداً في مكان مخبأ في الجيوب أو الحقائب – الأمر أسهل في هذه الحالة – يستمر رنينه من دون انقطاع إلى أن يُسمع صوت يقول: “مرحباً!” أو “ماذا؟”. فيخرج المجيب من الكنيسة ويتحدث في الشارع. وأحياناً، يُسمع صوت المؤمنين الآخرين وهم يقولون “صمت”. وكثيراً ما يضطر الكاهن إلى وقف الاحتفال بالقداس إلى أن يتوقف عن سماع رنين الخليوي.

في إحدى المرات، سألت سيدة الكاهن: “هل يعتبر الرد على مكالمة هاتفية خلال القداس “خطيئة”؟. فأتى جواب الكاهن منطقياً. “اسمعي سيدتي. ينبغي أن يتم إدخال الخلوي إلى الكنيسة مطفأً أو صامتاً، لأنه لا يمنعك أنت فقط من متابعة القداس بهدوء، بل يمنع الآخرين أيضاً من ذلك، أو حتى الكاهن بذاته الذي يفقد تركيزه عند رنين الخليوي”.

لكن المرأة أصرّت سائلة:“ولكن، هل يعتبر ذلك خطيئة يا أبتاه؟”. فأجابها الكاهن: “ليست خطيئة إذا أدخلت الخلوي مفتوحاً على الاتصالات من دون علم بذلك. ولكن، إذا كنت تدركين ذلك، فإنك تظهرين عدم احترام للرب في الافخارستيا، وللكاهن ولأبناء الرعية الآخرين. وإذا كنت تفعلين ذلك في أحيان كثيرة، فإنك تعانين من مشكلة إدمان على الخلوي”.

تابعت السيدة: “إذا أجبت عن المكالمة الهاتفية خلال القداس، وغادرت الكنيسة وذهبت إلى الشارع للإجابة، فهل أكون ملتزمة بوصية الأحد؟”. قال لها الكاهن أنها تراعي وصية الأحد إذا كانت نيتها أن تذهب إلى القداس، وردّت على تلك المكالمة. “في جميع الحالات، يُعتبر ذلك عدم احترام للرب الحاضر في الافخارستيا، وللمؤمنين الآخرين. نصيحتي لك هي أن يكون هاتفك الخلوي مطفأ دوماً أو في وضع الصامت. هكذا، تنتبهين أكثر لما جئت لفعله في الكنيسة”.

الاتصالات الهاتفية نادراً ما تكون طارئة، ومن الممكن تلقيها بعد القداس أو أي احتفال ليتورجي. وهذا التصرف يليق بالحاضرين في الكنيسة: الله والمؤمنين. أما، إذا كان هناك إدمان أو شبه إدمان، فلا بد من الخضوع لعلاج نفسي للتخلص من إدمان الخلوي السيئ.

لذلك، ليست المسألة متعلقة باعتبار التصرف خطيئة أم لا، بل إنها مسألة احترام وتقدير، بالدرجة الأولى لله الذي يرأس الكنيسة. الأمر يشبه اجتماع عمل مع الرئيس: إذا ردّ جميع المجتمعين على المكالمات الهاتفية، فسيبقى الرئيس من دون محاورين له في الاجتماع لأنهم سينشغلون جميعاً بالاتصالات. بالتالي، لا بد من الاستعانة بالحس السليم في استخدام الهواتف الجوالة… وتلافي الإدمان.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً