Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
أخبار

العائلة الوحيدة التي بدأت شهادتها بـ "باسم الآب والابن والروح القدس... هي العائلة الأردنية"...

Aleteia Arabic Team - تم النشر في 27/09/15

بالفيديو، الشهادة التي قدمها العائلة الأردنية امام البابا في مهرجان العائلات في فيلادلفيا، مرفقة بنص الكلمة بالعربية

إليكم النص بالعربية ترجمه موقع أبونا : abouna.org

أيها الأب الأقدس،

أيتها العائلات؛

جئنا إلى هنا اليوم لنمثل قارة آسيا. بلدنا الأردن العزيز هو جزء من الشرق الأوسط في المنطقة الغربية من القارة. أنا نضال موسى سويدان ومعي زوجتي نداء يوسف. لدينا ابنتان هما فاتن وديما، وهما أيضاً معنا. ونود أن نطلعكم على تجربتنا كأسرة مسيحية أردنية.

إن العائلات المسيحية التي تعيش حالياً في منطقتنا هي مثل الشموع التي تسطع في مواجهة الظلام، والدمار، والحروب، والقتل، والاضطهاد. تحاول عائلتنا دوماً العيش كشعب التطويبات، مقدمه الحل الحقيقي الوحيد لمشاكل هذا العالم: إنه الرب يسوع المسيح. إن جذور مجتمعنا المسيحي تعود إلى ما قبل ألفي سنة، وخلال هذه الفترة كانت هناك فترات عديدة جرى فيها تحمل الاضطهاد فيما حاول البعض الآخر إسكات كلمة الرب يسوع. لكننا ننهض معاً دعماً ومحبة، في أسرنا، في الكنائس، وفي المجتمع بصورة عامة. نحن أقلية عددية، ولكن نحن مثل الملح، الذي يحتاج الغذاء كميات صغيرة منه.

إن الصعاب التي تحملها اللاجئون المسيحيون في الفترة الأخيرة ودفعتهم للجوء إلى الأردن، جعلتنا كمجتمع مسيحي أردني نضاعف جهودنا للمساعدة على توفير أفضل خدمة ممكنة لإخواننا وأخواتنا. لقد ضحى هؤلاء اللاجئون العراقيون والسوريين بكل شيء عدا إيمانهم، ونحن ندرك أنه علينا مسؤولية ودعوة خاصة من الرب لنكون شهوداً له. كما أن كل عضو من أعضاء عائلتنا يشارك في ذلك.

إن رعية عائلتي هي الحبل بلا دنس حيث تقع على بعد حوالي خمس وعشرين ميلاً من الحدود السورية، وهناك الآلاف من اللاجئين في منطقتنا. فمن خلال رعيتنا، وبدعم من  كل من المؤسات الوطنية الرسمية ، تقدم الكنيسة الكاثوليكية عبر مؤسسة الكاريتاس، ومعها عائلتنا، خدمات مثل الغذاء، والعمل، والملبس، والمأوى، والدواء، والدعم المالي. كما أن هناك بعد المدرسة برنامجاً مدرسياً للأطفال اللاجئين.

إن عائلتي الصغيرة هي عائلة واحدة فقط  تتألف من العديد من المشاركين في هذا الجهد. فزوجتي تعمل كمتطوعة مع مجموعة محلية تنشر رسالة الكنيسة الكاثوليكية في خدمة الفقراء وتعزيز الأعمال الخيرية والعدالة في جميع أنحاء العالم. إنها تساهم في تقديم الدعم المالي المباشر للمحتاجين، وتساعد في إقامة مشاريع صغيرة لدعم الفقراء،  كما تعتبر ابنتاي الرعية المسيحية بيتهما الثاني. فهما تشاركان بنشاط بمجموعات شبيبة الحبل بلا دنس التي تقدم خدماتها إلى الشبيبة في مختلف الأعمار من المرحلة الإبتدائية حتى المرحلة العليا والجامعية. وتشمل أنشطتهما عقد اجتماعات أسبوعية لدراسة الكتاب المقدس وتعاليم الكنيسة في إطار لقاء اجتماعي.

ابنتي الصغرى، ديما، هي رئيسة مجموعة من الشبيبة في المرحلة الإبتدائية، في حين ابنتي الأكبر، فاتن، هي رئيسة مجموعة من الطلاب الجامعيين. وتعكس مجموعة الشبيبة التي تخصنا مظهراً هاماً عن حياتنا المسيحية التي يشترك بها ما يقرب من أربعمئة شخص. كما تقدم المجموعة لأطفالنا ملاذاً آمناً في هذا المجتمع الذي يعيش فيه المسيحيون جنبا الى جنب مع أخوتهم المسلمين. وبذلك يستطيع شبابنا قضاء وقت فراغهم في هذه البيئة المسيحية، وينمون في إيمانهم، ويشعرون بأن هناك من يدعمهم ويهتم بهم.

إن عائلتنا متحدة بحق في محبة المسيح، ونحن نعرف أن قوة جسد الرب هي التي تمنحنا الحركة وتعطينا الطاقة للإستمرار بالحياة لتحمل الصعاب ومواجهة التحديات واستمرار البقاء في هذه المنطقة. كما نشاطر هذا الحب مع الآخرين بقدر ما نستطيع ونشاركه ضمن عائلتنا، بقضاء الوقت معاً بالصلاة وأيضاً بالتسلية السليمة.

شكراً لك، أيها الأب الأقدس، لمحبتك الرائعة لأولئك الذين يصارعون من أجل الحياة. أرجو أن تصلي من أجل الذين يعانون بسبب العنف، والحرب، والهجرة، ونقص الموارد، والتمييز الديني. كما أرجو أن تصلي للذين يضمدون الجراح. أدعو أن  نتشارك جميعا في حمل أعباء بعضنا البعض، فبذلك يصير  العبء أكثر خفة كما يسود السلام والمحبة.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً