Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

كلمة البابا لممثلي الأديان في أمريكا... الموت والحياة! يستأهل القراءة

Michael Ehrmann

أليتيا - تم النشر في 26/09/15

نيويورك/ أليتيا (aleteia.org/ar)–أيها الأحباء،
إن التواجد في غرواند زيرو حيث سُلبت آلاف الأرواح في عمل تدميري غريب يثير فيّ عدة مشاعر وانفعالات. هنا، يمكن لمس الألم. والمياه التي نراها تسيل نحو هذه الحفرة الفارغة تذكرنا بكل تلك الأرواح التي رحلت ضحية أولئك الذين يعتقدون أن الدمار هو السبيل الأوحد لتقديم حل للصراعات. هذه هي الصرخة الصامتة التي يطلقها الذين وقعوا ضحية منطق العنف والبغض والثأر، المنطق الذي لا يسعه إلا أن يسبب الألم والمعاناة والدمار والدموع. كذلك، تشكل المياه المتدفقة رمزاً لدموعنا. إنها دموع إزاء دمار الماضي المتحد بدمار الحاضر. إنه مكان نبكي فيه، ونتحسر فيه على الألم الذي يسببه شعور العجز أمام الظلم، أمام القتل، أمام الفشل في تقديم حل لاختلافاتنا بالتحاور. في هذا المكان، نبكي لخسارة الأبرياء الظالمة وغير المبررة بسبب العجز عن إيجاد حلول من أجل المصلحة العامة. إنها مياه تذكّرنا بدموع الماضي ودموع الحاضر.
قبل لحظات، التقيت ببعض عائلات المنقذين الأوائل الذين سقطوا في الخدمة. خلال هذا اللقاء، لاحظت مجدداً أن الدمار ليس مجهولاً أو مجرداً أو مادياً أبداً، بل له بخاصة وجه وقصة. هو ملموس وعنده أسماء. ولدى أقرباء هؤلاء الضحايا، من الممكن رؤية وجه الألم، الألم الذي يؤثر فينا ويصرخ إلى السماء.
في الوقت عينه، عرفوا كيف يظهرون لي الوجه الآخر لهذا الاعتداء، الوجه الآخر للألم: قوة الحب والذكرى. إنها ذكرى لا تتركنا فارغين. فأسماء كثيرين من أحبائنا مسجلة هنا في ما كان يشكّل أسس البرجين؛ وهكذا، يمكننا رؤيتهم ولمسهم وعدم نسيانهم مطلقاً.
هنا، وسط الألم الممزق، نستطيع أن نلمس الصلاح البطولي الذي يقدر عليه الإنسان أيضاً، القوة الكامنة التي يمكننا أن نستقي منها على الدوام. في فترات ألم كبير ومعاناة، كنتم شهوداً على أعمال هبة ومساعدة استثنائية. مُدّت الأيادي وأعطيت الأرواح. وفي مدينة قد تبدو غير موجودة ومجهولة حيث هناك وحدة كبيرة، أظهرتم التضامن القدير للمساعدة المتبادلة والمحبة والتضحية الشخصية. في تلك اللحظات، لم تكن المسألة متعلقة بالعرق أو الأصل أو الحي أو الدين أو السياسة؛ كان الأمر متعلقاً بالتضامن والحالة الطارئة والأخوة والإنسانية. دخل رجال الإطفاء في نيويورك إلى البرجين اللذين كانا ينهاران من دون الاهتمام بحياتهم. سقط كثيرون في الخدمة، ومن خلال تضحياتهم أنقذوا حياة كثيرين آخرين.
مكان الموت هذا يتحول أيضاً إلى مكان حياة وأرواح مخلصة في نشيد يقودنا إلى التأكيد بأن الحياة معدّة دوماً إلى الانتصار على أنبياء الدمار وعلى الموت، وأن الخير سيتغلب دوماً على الشر، وأن المصالحة والوحدة ستهزمان البغض والانقسام.
إنه لمصدر رجاء عظيم أن أنضم في هذا المكان المتسم بالألم والذكرى إلى الزعماء الذين يمثلون عدة تقاليد دينية تغني حياة هذه المدينة الكبيرة. أرجو أن يشكل حضورنا هنا علامة قوية على رغبتنا المشتركة في أن نكون قوى مصالحة وسلام وعدالة في هذه الجماعة وفي العالم. ففي الاختلافات والخلافات، يمكن أن نعيش في عالم سلام. وأمام كل محاولة تسووية، من الممكن والضروري أن نجتمع انطلاقاً من لغاتنا وثقافاتنا ودياناتنا المختلفة، وأن نرفع صوتنا ضد كل ما يريد إعاقة هذه الوحدة. معاً، نُدعى اليوم إلى أن نقول: لا لكل محاولة تسووية، ونعم لاختلاف مقبول وتوفيقي.
لذلك، نحتاج إلى أن نتحرر من مشاعر البغض والثأر والحقد. ونعلم أن هذا ممكن فقط كهبة من السماء. هنا، في مكان الذكرى هذا، أقترح عليكم أن نقوم معاً، كل شخص على طريقته، بتمضية وقت صمت وصلاة.
لنطلب من السماء هبة العمل من أجل قضية السلام، السلام في منازلنا، في عائلاتنا، في مدارسنا وفي جماعاتنا. السلام في هذه الأماكن حيث تبدو الحرب بلا نهاية. السلام على هذه الوجوه التي لم تعرف شيئاً سوى الألم. السلام في هذا العالم الذي أعطانا إياه الله كدار للجميع ومن أجل الجميع. السلام فقط.
هكذا، لن تكون حياة أعزائنا منسية في أحد الأيام، بل ستكون حاضرة في كل مرة نناضل لنكون أنبياء بناء، أنبياء مصالحة، وأنبياء سلام.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً