Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
أخبار

"...ويجب مواجهة الاضطهاد الديني أينما وجد".

UN Photo/Rick Bajornas

Fr. Farid Saab - أليتيا - تم النشر في 25/09/15

كلام البابا فرنسيس أمام الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة!!!

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)–جاء كلام قداسة البابا في إطار زيارته إلى الولايات المتحدة، أمام الجمعية العامة للمنظمة الأممية في مقر الأمم المتحدة في نيويورك بمثابة تأنيب أبوي إبّان ما يدور في العالم من أحداث مؤلمة أسبابها مرتبطة بطريقة مباشرة وغير مباشرة بالتعصب الديني الأعمى وباططهاد الأديان بحسب نسبة الأكثريات المُهيمنة

والكلمة قال فيها: ” لا بد من احترام حرية الأديان والعقائد في العالم، ويجب مواجهة الاضطهاد الديني أينما وجد”.

مؤكداً أن ” الاتفاق الأخير بشأن المسألة النووية في منطقة حساسة في آسيا والشرق الأوسط، أكبر إثبات لإمكانات الإرادة السياسية الصالحة والقانون، اللذين نُمّيا بصدق وصبر ومثابرة. أعرب عن تمنياتي كي يدوم هذا الاتفاق ويصير فاعلا ويعطي ثماره المرجوة في إطار التعاون مع كل الأطراف المعنية”.

وقد شدّد قداسته على مخاطر التجارب الخطيرة التي تُسببها النعرات السياسية متابعاً بقوله

” لا يخلو الأمر من التجارب الخطيرة للتبعات السلبية المترتبة على التدخلات السياسية والعسكرية غير المنسقة بين أعضاء الجماعة الدولية. لذا، ومع أني أرغب بألا تكون هناك حاجة لذلك، لا يسعني ألا أجدد نداءاتي المتكررة فيما يتعلق بالوضع المؤلم في منطقة الشرق الأوسط بأسرها وأفريقيا الشمالية وبلدان أفريقية أخرى حيث المسيحيون، مع مجموعات ثقافية وعرقية أخرى وأيضا مع هذا الجزء من أتباع ديانة الأكثرية الذي لا يريد الاستسلام للعنف والجنون، أجبروا على أن يصيروا شهودا لتدمير دور العبادة الخاصة بهم وإرثهم الثقافي والديني، وبيوتهم وأملاكهم ووُضعوا أمام الاختيار بين الهروب أو دفع حياتهم ثمنا للتمتع بالخير والسلام أو الاستبعاد”.

هذه الوقائع الملموسة في عالم اليوم هي دعوة شاملة بحسب قداسته لاستيقاظ الضمائر من ثباتها وإعادة تنشيط خلايا الحب والإنسانية مُضيفاً في خطابه :

” لا بد أن تشكل هذه الوقائع دعوة جادة لفحص الضمير لمن تلقى على عاتقهم مسؤولية إدارة الشؤون الدولية. لا في حالات الاضطهاد الديني والثقافي وحسب، بل في كل حالات الصراعات، كما هي الحال في أوكرانيا، سورية، العراق، ليبيا، جنوب السودان ومنطقة البحيرات الكبرى، وقبل المصالح الأحادية الجانب ـ مع أنها مشروعة ـ ثمة وجوه واقعية. ثمة أشخاص في الحروب والصراعات، أخوتنا وأخواتنا، رجال ونساء، شبان ومسنون، أطفال يبكون، يتألمون ويموتون. كائنات بشرية تتحول إلى مواد يتم إقصاؤها في وقت تقتصر فيه الأمور على تعداد المشاكل والإستراتيجيات والنقاشات”.

هذا الكلام الأبوي النبوي هو دعوة لإعادة الروح للحق الإنساني بالعيش وضمانة العائلة التي منها ينبثق كل نجاح …

وقد ذكر قداسته برسالته التي وجهها العام الفائت لأمين عام الأمم المتحدة قائلاً:

“طلبتُ من الأمين العام للأمم المتحدة في رسالتي في التاسع من آب أغسطس 2014

إن الفهم البديهي للكرامة البشرية يُجبر الجماعة الدولية، لاسيما من خلال قواعد وآليات القانون الدولي، بفعل كل ما هو ممكن من أجل وقف العنف المنهجي ضد الأقليات العرقية والدينية والوقاية منه” ومن أجل حماية السكان الأبرياء”.

إن هذا الكلام من أب الكنيسة هو صرخة استنجاد للمؤتمنبن على حقوق البشر لأجل حمايتهم من كل أنواع الإرهاب المُمنهَج ضدد براءة الطفولة وحقوق العيش الكريم وسلام العائلات والمجتمعات والأوطان!!!

ومن له أذنان سامعتان فليسمع …
العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً