Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
أخبار

"طفل من منظمة ميكونغ" ينافس في تحدي التأثير المنظم من قبل غوغل

Deyan Parouchev

أليتيا - تم النشر في 22/09/15

تشاي لو / أليتيا (aleteia.org/ar) – يقوم أحد محميي الجمعية المعروفة الذي ولد بعد خمسة أشهر من نهاية الإبادة الكمبودية بنشر حل ثوري لتصفية المياه في بلاده.

في قرية تشاي لو المطبوعة برعب الخمير الحمر، كانت الحياة تستأنف مسارها بصعوبة. كان أبوه يعمل في حقول الأرز، وكانت أمه تربي ديدان القز.

على غرار كل الأجيال السابقة، كانت عائلته تشرب من مياه الأمطار طوال أشهر الرياح الموسمية الستة، ومن مياه المستنقعات في أيام السنة المتبقية. في نهاية الدراسة التي جعلته يصل إلى بنوم بنه وبعدها إلى باريس، عاد مع آلة مستقلة لتصفية الماء وشركة 1001 ينبوع التي اختيرت للمنافسة في تحدي التأثير المنظم من قبل غوغل.

طفل حقل الأرز

عندما أصبح تشاي لو في الثانوية، كان يعيش مع تلاميذ المدرسة الداخلية الآخرين في الباغود المخصص للتلاميذ ذوي الإمكانيات المحدودة. حصل بسهولة على شهادة البكالوريا، ولكن، لم تكن لديه الإمكانيات لمتابعة الدراسة التي كانت ستدفعه إلى التوجه إلى العاصمة الكمبودية بنوم بنه.

عندها، اتصل أستاذه بالمسؤول عن منظمة “أطفال ميكونغ” قائلاً له: “لديّ تلميذ قادر على بلوغ شأو بعيد، ويجب أن تؤمن له الإمكانيات لمتابعة دراسات عليا”.

بعد الانتظار القلق طوال فصل الصيف، علم تشاي لو أنه سيحظى بدعم مالي من أجل متابعة دراسته. فاستُقبل في المعهد التكنولوجي في بنوم بنه، ونفذ مهامه الأولى على الأرض.

“كنت أجري عمليات تنقيب في بعض القرى. وكانت تلك الفترة مهمة لكي أميز أولوياتي. كنت أعلم أنني أريد العمل من أجل بلادي، من أجل الأشخاص الذين كانوا يعيشون مثلي في حقول الأرز. كانوا يستقبلونني جيداً، ويرون أنني مسرور بالتواجد هناك. وكانوا يسمونني “ابتسامة الموزة”. كذلك، اكتشف تشان لو احتياجات شركائه في الوطن إلى مياه الشرب، وتخصص في المسألة.

طالب في باريس

حصل تشاي لو المتألق دوماً على منحة للذهاب إلى باريس والتخصص في إدارة المياه في الكلية الوطنية للهندسة الريفية للمياه والغابات. أصبح لديه أصدقاء فرنسيون أخبرهم عن الحياة اليومية في قريته. وأصيبوا بالذهول عندما علموا أنه يشرب مياه المستنقعات. فهذه الممارسة خطيرة لأن الإسهال بخاصة الناتج عن المياه الملوثة هو أحد أسباب وفيات الأطفال التي تعيث فساداً في كمبوديا.

خلال المناقشات بين الطلاب، نشأت فكرة 1001 ينبوع. وكان من المفترض صنع آلة لتطهير الماء تكون سهلة النقل ومقبولة السعر ومستقلة تماماً لأنه لا يوجد تيار كهربائي في هذه القرى. فقدم والد أحد الطلاب الذي هو مهندس أيضاً المساعدة لابتكار مصفاة تعمل بفضل ألواح تحويلية ضوكهربائية. ومن خلال نظام مصافٍ ومن ثم إشعاعات فوق بنفسجية، ابتكروا محركاً يفي بالشروط. وبلغت كلفة كل محرك 1000 دولار.

1001 ينبوع

نشأت شركة 1001 ينبوع سنة 2005 وبدأت نشاطها في كمبوديا. وبفضل مؤسسات وشركات خاصة، نشرت 135 آلة و70 موظفاً، وصدّرت مهاراتها إلى مدغشقر. اختيرت لمسابقة تحدي التأثير المنظم من قبل غوغل لسنة 2015. إن هذه المسابقة التي تختار جمعيات “جريئة ومبتكِرة” قادرة على “التأثير إيجابياً في العالم” ستسمح للفائز بالحصول على 500000 يورو والاستفادة من مرافقة مستشارين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً