Aleteia
الجمعة 23 أكتوبر
أخبار

الإقتراح الأردني: دعونا نلغي من قاموسنا مصطلح "أقليات"

​<a href="http://www.shutterstock.com/pic.mhtml?id=161160569&amp;src=id" target="_blank" />Jordan flag</a> © Jiri Flogel​/Shutterstock

&lt;a href=&quot;http://www.shutterstock.com/pic.mhtml?id=161160569&amp;src=id&quot; target=&quot;_blank&quot; /&gt;Jordan flag&lt;/a&gt; &copy; Jiri Flogel​/Shutterstock

Agency Fides - تم النشر في 22/09/15

عمّـان / أليتيا (aleteia.org/ar) – إنه لمن الضروري التحرر من اللغة والمنطق الذي يستعملهما الناس في حياتهم الإجتماعية كتمرين “لقوى التوازن” بين الأكثرية والأقلية في المجتمع الإسلامي، لذا يجب إيجاد حلول دائمة للنزاعات والخلافات الطائفية التي تعطل الشرق الأوسط، عبر تأكيد مبدأ المواطنة باعتبارها الضمان الوحيد ضد كل أشكال التمييز.

هذا الاقتراح الذي استبقته شريحة من المجتمع السياسي في الاردن، قد تم الإفصاح عنه رسميا في سياق المؤتمر الدولي الذي عُقد في باريس بمبادرة من الحكومتين الفرنسية والاردنية، وذلك لوضع خطة لإنقاذ ضحايا العنف العرقي والمذهبي في الشرق الأوسط.

وقبيل افتتاح المؤتمر، الذي حضره في الثامن من أيلول (سبتمبر) عشرون وزير خارجية أجنبي، بالإضافة إلى ممثلين عن الهيئات الإقليمية والدولية، شرح ناصر جودة وزير خارجية الأردن عنوان القمة الذي كان يتركز في أساسه على حماية “الأقليات الدينية والعرقية”، والذي عُدّل فيما بعد ليلفت الانتباه إلى “حماية ضحايا العنف العرقي والديني” دون ذكر كملة “أقليات”.

وأشار الوزير ناصر أيضا إلى أن المواطن الأردني لا يستعمل المصطلح “أقليات” للدلالة على مكونات الشعب الأردني الذي يؤمن بغير الطائفة السنية.

ويقول لوكالة فيدس الأب رفعت بدر، مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في عمّان، والذي شارك في الوفد الأردني: “إن خطة العمل في باريس” تمثّل المساهمة الكاملة لكافة الإمكانيات، وتسطّر الخطوط العريضة للنهج الجديد الذي يمكن استغلاله في البلاد، ليس على أساس “أقلية – أكثرية”، بل على أساس مبدأ المواطنة، مع ما يترتب عليها من حقوق وواجبات”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً