Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

نصحية القديس توما الأكويني للتخلص من الحزن‬

Aleteia Arabic Team - تم النشر في 21/09/15

اكتشف علاجات الحزن الخمسة من كبير المعلمين الكاثوليك!

اسبانيا/ أليتيا (aleteia.org/ar)–اختبر كلٌّ منا أيام حزينة، لم يتمكن خلالها من تخطي حزنٍ داخلي انتشر في كل كيانه وأثر على علاقاته. فهل من أمور تساعدنا على تخطي المزاج السيء واستعادة الابتسامة؟ يقترح علينا القديس توما الأكويني خمسة علاجات ذات فعالية مفاجئة لمحاربة الحزن.

العلاج الأول هو في اللجوء الى أي متعة. فكما لو كان اللاهوتي قد اطلق منذ سبعة قرون الفكرة الراسخة اليوم بأن الشوكولاته مثلاً مضاد للاكتئاب. قد تبدو هذه النظرة مادية إلا انه من الواضح ان كأساً كفيل بالتعويض عن نهار كان فيه الكثير من المرارة.

قد يقول البعض ان هذه النظرة تتعارض مع الإنجيل إلا أننا نعرف ان الرب كان يشارك بكل سرور في الولائم ووجبات الطعام، قبل وبعد القيامة، ويقدر عدد كبير من الأمور الجميلة في الحياة.

كما ويؤكد أحد المزامير ان الخمر يحيي قلب الانسان (إلا أنه من الواجب التأكيد ان الأنجيل يدين بوضوح السكر والثمالة).

أما العلاج الثاني الذي يقترحه القديس توما فهو البكاء. فكيف يمكننا تخطي اللحظات السيئة دون تنفيس الاحتقان ؟ فالبكاء لغة وطريقة للتعبير عن الألم الذي يكون خانقاً في بعض الأحيان. بكى يسوع أيضاً. ويقول البابا فرنسيس ان “بعض حقائق الحياة لا يمكن رؤيتها إلا من خلال عيون تبللها الدموع. أدعو كل واحدٍ منكم الى طرح السؤال التالي على نفسه: هل تعلمت كيف أبكي؟”

أما العلاج الثالث فهو تعاطف الأصدقاء. فمن المهم التحدث مع الأصدقاء عن الأمور السيئة، الأمور التي قد يظن المرء انه لن يختبرها في حياته، الأمور التي تجرد الانسان من فرحه، فالتحدث عنها مع الأصدقاء بمثابة إغاثة.

جرب لتصدق: عندما يشعر المرء بشيء من الحزن ويميل الى رؤية الأمور رمادية من حوله، من الفعال الانفتاح على احد الأصدقاء أو المعارف وقد ينحصر أحياناً ذلك في رسالة أو مكالمة هاتفية للتحدث مع الصديق والاصغاء له فتتوضح الصورة.

أما العلاج الرابع للتغلب على الحزن فهو التأمل بالحقيقة. أي التأمل بجمال الأشياء والطبيعة والفن وسماع الموسيقى والسماح لأنفسنا بأن يدهشنا جمال منظر طبيعي، فكل هذه الأمور كفيلة بابعادنا عن الحزن.

أما العلاج الخامس فهو علاجٌ ما كنا لنتوقعه من معلم القرون الوسطى هذا. فيؤكد اللاهوتي ان العلاج الأكثر فعالية لمحاربة الحزن هو النوم والاستحمام. وقد برهنت هذه النصيحة عن فعاليتها.

يوحي الإيمان المسيحي انه من أجل الشفاء من مرض روحي من المفيد الاستعانة بما هو جسدي. تجاوز اللّه منذ اللحظة التي أصبح فيها انساناً الفصل بين المادة والروح.

يعتقد البعض ان النظرة المسيحية للانسان تستند الى التعارض بين الجسد والروح لاعتبار الأول عبء أو حاجز أمام “الحياة الروحية”.

وفي الواقع، يعتبر الأدب الانساني المسيحي ان الانسان (روح وجسد) يصبح روحانياً بالكامل عندما يبحث عن الوحدة مع اللّه. ونردد مع القديس بولس هنا، انه يوجد جسد حيواني وجسد روحي وأننا لا نموت بل نتحول جميعنا لأنه من الضروري لهذا الجسد الفاني أن يتطهر ويصبح خالداً.

ويقول القديس توما في هذا الشأن: “منذ اللحظة التي يتوحد فيها الجسد مع الروح لدرجة انهما يشكلان انسان واحد، يؤدي تمييز احداهما الى فصلٍ بينهما. لذلك، وكما أنصح كل من يعاني من مرضٍ جسدي في البحث عن علاجٍ روحي جيد لصحة روحه، أطلب، في حال بعض أمراض الروح، نصيحة معالج الجسد إضافةً الى معالج الروح.”

ويتحقق من خلال هذه العلاجات الخمس الوعد الانساني والسماوي الذي أطلقه يسوع: كنتم حزانى إلا ان حزنكم تحول فرحاً.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً