Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

10 نصائح لمن ينتظر خطوبة بحسب مشيئة الله

© Syda Productions/SHUTTERSTOCK

Aleteia Arabic Team - تم النشر في 17/09/15

انتظار خطوبة مقدسة هو الوصفة لعلاقة صحية ودائمة

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – لحسن الحظ، هناك شباب كثيرون يدركون قيمة انتظار علاقة جدّيّة ومتجذرة في الله. وإن الخطوبة التي يكون “هو” محورها تسعى إلى الارتكاز على عيش حب حقيقي. أقدم إليكم في ما يلي 10 نصائح مفيدة تستند إلى خبرتي في الحياة، وأرغب في مشاركتها معكم لتشجيع جميع الراغبين في المثابرة على هذه الدرب:

• القرار: اعرفوا سبب رغبتكم في خطوبة من هذا النوع. راقبوا الدوافع الفعلية الموجودة في قلبكم، وتذكّروها في أصعب اللحظات.
• الثقة بالله: من الضروري أن تثقوا بالله. يجب ألا يتوقف القرار عند فكرة، يل أن يكون مصحوباً بعمل. من الضروري وضع الرغبات الشخصية بين يدي الآب الذي يعرف ما هو الأفضل لنا في الوقت المناسب.
• الثقة بالعذراء مريم: ما الذي لا تفعله أمّ لابنها؟ وأي أم لا تقدم تلك المساعدة للتحدث مع الآب؟ كلما أتحدث مع شاب آخر عن المسألة، أشجعه قائلاً: “لماذا لا تكتب رسالة لسيدتنا قائلاً لها كل ما تنتظره من الخطوبة؟”. اكتب لها حقاً وسلّم نفسك إليها. وهي ستسلم الرسالة للآب. أنا دليل حي على ذلك.
• معرفة الذات: تعتبر فترة العزوبة مناسبة لمعرفة الذات والتحول إلى شخص أفضل وأيضاً لفهم دعوتكم بشكل أفضل.
• الثبات في الإيمان: هذا فعّال جداً على الدوام. وفي الشخص كما في العلاقة، ستظهر ثمار جمّة.
• خدمة الله: تقودنا إلى دعوتنا وتساعدنا بشكل استثنائي في القداسة. تعزينا في الانتظار، وتجعلنا نستمتع ببذل ذاتنا من أجل أخينا، وتشفينا داخلياً من ميولنا الخاطئة.
• الصداقات الجيدة: تعتبر أساسية في تلك الظروف. تساندنا في الاختيار، وتشجعنا، وتشاركنا في الحياة وترشدنا نحو الأجواء الجيدة. عنها، يمكن أن تنشأ علاقة جيدة. ففي النهاية، يجب أن يكون الخطيبان صديقين جيدين.
• العناية بحديقتنا: إنها فترة للتفكير بعمق في الدراسة والعمل والعائلة. ولا بد من تنمية الجذور في ما يعتبر أساسياً فعلاً، والتواصل مع الحياة.
• الرفض: ارفضوا ما يقدمه العالم كالعلاقات الفارغة، والجنس غير المنظم، والتصرفات الباطلة التي بإمكانها أن تُبعدنا عن درب الله.
• التحول إلى شهود حياة بالنسبة إلى الآخرين: وعود الله تتحقق. كثيرون قادرون على تأكيد ذلك، وأنا واحد منهم. آمنوا… هناك خطوبة رائعة بانتظاركم. حافظوا على ثباتكم!

اليوم، تجمعني علاقة بشابة فاضلة تحب الله كثيراً. أعيش معها أياماً لا تُنسى. وهناك الكثير من الأفراح والأحزان والانتصارات والهزائم. إخوتي وأخواتي، الأمر يستحق عناء الانتظار. وحده الرب يعرف ما سيحصل من الآن فصاعداً. ولكن، لا يمكنني أن أنكر بأن كل هذا هو تجربة فريدة، وأنكم ستقولون مثلي: “هذا جيد حقاً”.

يمكن قول أمور كثيرة ربما تكون أكثر أهمية مما ذكرته في النص، وإنما هذا ما كنت أشعر به في قلبي.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الله
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً