Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 24 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

ما هو مقدار المساحة التي يجب أن أعطيها لأطفالي البالغين؟

أليتيا - تم النشر في 17/09/15

اطرح سؤالاً: نصيحة من خبراء نفسيين بالاعتماد على الإيمان الكاثوليكي و علم النفس الحديث

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) – سؤال: بدأت ابنتي عامها الأول في الكلية. أريد أن أمنحها بعض المساحة، لكن أريد أن أدعمها إن احتاجت شيئاً. ما هي أفضل الطرق ليحقق الوالدان التوازن مع الشباب البالغين؟

وليم ماكينا، خبير في علم النفس السريري في الجمعيات الخيرية الكاثوليكية.

قد يكون الانتقال في حياتنا صعباً، و قد يصبح أكثر تطلباً عندما تكون هذه الانتقالات في حياة أطفالنا. اسمحوا لي أن أؤكد لكم في البداية أن معضلتكم هذه طبيعية جداً و أن كل الأسر تمر بفترة من عدم اليقين. في الواقع لقد وضع علم النفس وسيلة للتنبؤ بالأوقات التي ستشهد بها الأسرة تغييراً كبيراً يؤدي إلى توتر.

يعرف هذا الأسلوب باسم دورة حياة الأسرة. و تمر أنت و عائلتك بالدورة حالياً حيث تنتقل القضايا إلى علاقة بين الكبار، بين الأطفال و أولياء أمورهم. و هذه المرحلة ليست مرحلة انتقالية بالنسبة لك فقط بل لأطفالك أيضاً.

و يبدو لي أن أحد أفضل الطرق لتحقيق التوازن مع ابنتك هو أن تدرك التفاعلات و التغيير في التواصل. إن إدراك و تحديد ما تعانيه ابنتك و ما تحتاجه سيساعدك على الاستجابة بالطريقة المناسبة.

و في الوقت ذاته فإن معرفة ما سيكون رد فعلك على التغيير أمر مهم أيضاً بحيث يمكنك مقياس مستوى التحول الذي تعاني منه. ابذل قصارى جهدك للسماح لها بارتكاب بعض الأخطاء الصغيرة لتتعلم منها و تعلم أن الحياة ليست بسيطة و سهلة دائماً، لكن كن على استعداد للاستماع لها إن اتصلت و هي تشكي الحنين إلى المنزل أو حزينة تبكي أو معجبة بأصدقائها الجدد.

و الأهم من ذلك عليك أن توصل لها فكرة أنك ستكون دائماً بقربها و تحبها كلما احتاجت لك. فإن أدركت أن بإمكانها أن تعود إليك كلما احتاجت ذلك، فمهما حدث ستكون علاقتك معها صلبة. كما أن تعبيرك عن شعورك تجاه التحول قد يكون مفيداً لابنتك في المرور بتجارب الكبار.

أخيراً، يحضرني قول والدي لي ذات مرة عندما كنت أستعد للمغادرة للالتحاق بجامعة بيلمونت آبي، نظر لي و قال:”لقد كنت ولداً طيباً، و أعلم أنك ستكون رجلاً صالحاً. نريدك أن تعلم كم نحن فخورون بك، و أننا سنكون دائماً في صفك”.

كان جوهر رسالته هو أن أتمكن من خوض الحياة بمفردي، و أن أعود إليهم في حال احتجت لهم. رسائل من هذا القبيل تبقى في ذهن أطفالك دائماً، فقد قيلت لي هذه الرسالة منذ عدة سنوات مضت. فليبارك الله عائلتك و تأكد أني أصلي لكم جميعاً.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
غيتا مارون
الطفلة ماريتا رعيدي: الربّ يسوع استجاب صلواتي...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
هل يجوز أن تُزَيَّن شجرة الميلاد بالكمامات وا...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
ريتا الخوري
مار شربل يطبع بإصبعه علامةَ الصليب في البيت ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً