Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
أخبار

هل الزواج من دون نشاط جنسي ممكن كنوع من التبتل؟

Courtney Walker

أليتيا - تم النشر في 15/09/15

حذارِ من حرمان الزوجين "مما يخصهما"

اسبانيا/ أليتيا (aleteia.org/ar) –أودّ أن أعرف إذا كانت الكنيسة تقبل بالتبتل في الزواج.

يحتاج السؤال إلى المزيد من التحديد والتوضيح، وذلك لأن مصطلح “التبتل” ليس الأكثر ملاءمة لأنه يعني رفض الزواج (من أجل ملكوت السماوات). إذاً، يتعلق السؤال المطروح بإمكانية العيش كبتول من دون أن يكون المرء كذلك حقاً؛ أي في عفّة تامة.

بالإضافة إلى ذلك، تكون العفّة لدوافع دينية، وليس لأسباب أخرى منها مثلاً عجز غير متوقع أو احتمال الإصابة بعدوى.

المسألة في الواقع قديمة جداً، وكان يشار بها في القدم إلى الكهنة. فإن مفهوم التبتل الكهنوتي معاصر، وما كان يُطرح في القرون الأولى لم يكن عما إذا كان ينبغي على الكاهن أن يكون بتولاً، بل إذا كان ينبغي عليه في جميع الأحوال – حتى لو كان متزوجاً – أن يعيش ما كان يسمى بالعفة التامة.

من دون الدخول في التفاصيل، كانت هناك أماكن وفترات يُفرض خلالها، في حين كان يُنصح به أو يُهمل في أماكن وفترات أخرى. تم تجاهل كل هذه المناقشة في الغرب عندما فُرض التبتل. وكان أحد أسباب اختيار التبتل واضحاً… كانت توجد واجبات زوجية وعائلية لا بد من القيام بها.

هناك نص للقديس بولس يرشد إلى الجواب عن هذا السؤال وهو: “لا يمنع أحدكما الآخر إلا على اتفاق بينكما وإلى حينٍ كي تتفرغا للصلاة؛ ثم عودا إلى الحياة الزوجية لئلا يجربكما الشيطان لقلة عفتكما” (1 كور 7، 5).

الأمر الأكثر أهمية في هذا النص ليس الكلمات الأخيرة بل الأولى. منذ اللحظة التي يُعقد فيها الزواج، يصبح هناك انتماء متبادل للزوجين في زواجهما، ما يحول تلك الهبة إلى واجب عدالة، الواجب الزوجي.

وهكذا، ليس من الحكمة اتخاذ قرار أحادي الجانب للامتناع عن العلاقات الزوجية لأن في ذلك حرمان للطرف الآخر مما يخصه. وبالتالي، ينبغي على أي قرار متخذ في هذا المجال أن يكون على اتفاق بينكما، حسبما أشار القديس بولس.

هذا الفصل عينه من الرسالة إلى أهل كورنثوس يحتوي على جملة أخرى مهمة في هذا السياق: فليبق كل واحد على الحال التي كان فيها حين دُعي (20). في الواقع، تبقى الشكوك ضئيلة من ناحية اعتبار الزواج دعوة حقيقية بالنسبة إلى المسيحي.

الزواج هو رسالة وقناة تكريس الذات للزوج والأبناء.

وهو يشكل واجباً لا بد من القيام به، بما يحمله معه. لذلك، ليس من الحكمة مبدئياً الانفصال عنه. لهذا السبب أيضاً، يُقبل الأرامل (في الطقس اللاتيني) في الكهنوت والحياة الرهبانية، وإنما لا يُقبل المتزوجون أبداً، على الرغم من التزامهم بالتخلي عن العيش على هذا النحو.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً