Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

يبرود تتأثر بدموع السيدة العذراء

Aleteia Arabic Team - تم النشر في 12/09/15

انها معجزة حقيقية شهدت عليها هذه البلدة السورية الصغيرة: فأزرف تمثال للعذراء مريم الدموع فترة ٤٨ ساعة مستقطباً منذ ذلك الحين الحجاج المسيحيين والمسلمين.

يبرود / أليتيا (aleteia.org/ar) – احتفلت يبرود يوم ٨ سبتمبر، يوم عيد مولد مريم، بتكريس تمثال كبير جداً للسيدة العذراء وذلك بوجود مطران حمص والقاصد الرسولي وبطريرك الروم الملكيين، غريغوريوس الثالث لحام وحشد من المؤمنين.

ويعتبر كاهن البلدة، الأب جورج حداد، هذا التمثال رداً في وجه الجهاديين الذين دمروا عدد من التماثيل والأيقونات خلال فترة احتلالهم.

دموع زرفها التمثال مدى يومَين

وبعد أيام على تحرير هذه البلدة الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها ٦٠ ألف، في ربيع العام ٢٠١٤، عاد بعض ابنائها الى منازلهم التي كانت مدمرة ومسروقة بالنسبة للسواد الأعظم منهم. ويُشير الأب جورج الى أنه يتذكر انه سمع من عدد من أبناء الرعية التأكيد ان تمثالاً للعذراء يبكي في الكنيسة الصغيرة الواقعة الى جانب كنيسة قسطنطين وهيلانة التاريخية.

وعاد اليه في اليوم التالي أطفالاً يقولون ان العذراء تبكي من جديد. ويقول الكاهن من أمام هذا التمثال الذي لا يزال يستقطب عدد كبير من المؤمنين المسيحيين والمسلمين: “رأيت دمعةً في طرف عينها وكانت تشع بنور استثنائي. واستمر ذلك فترة ٤٨ ساعة”.

دموع حزن أو فرح؟

يدعونا أب عائلة الى رؤية الصور التي أخذها بهاتفه الخليوي والتي تظهر العذراء تبكي : “كانت دموع فرح لأن أطفال يبرود بدأوا بالعودة اليها.” كما ودعانا الى النظر الى بعض الصور التي تظهر منزله مدمراً جراء قصف الصواريخ إلا انه سرعان ما عاد الى اعادة بنائه “لكي لا ينتصر الارهابيون.”

أما الأب جورج يتوخى الحذر في تفسير معنى دموع العذراء: “تساءلنا ما قد تكون رسالة العذراء…. هل كانت تبكي بسبب آلام السوريين الكثيرة؟ لا شك في ذلك. هل كانت تبكي فرحاً لأن أبناءها يعودون؟ بالطبع… لا نعرف إلا أننا قررنا تكريمها وتكريس رعيتنا لها مرة جديدة” معرباً عن فخره بهذا التمثال الجديد الذي يعلو باحة الكنيسة التي كان الجهاديون قد هاجموها أشد هجوم.

وتقول احدى الأمهات العائدات الى البلدة بعد تحريرها: “لم تتوقف العذراء من حمايتنا خلال هذه الحرب وهي لا تنفك تذكرنا اننا أولادها وإن اشحنا بنظرنا عنها، غاب عنا الأمل.” إن هذا التمثال إذاً عربون شكر ووسيلة للمقاومة وتشجيع كل من عاد ولا يزال يعاني على الرغم من كل شيء من تابعات هذه الحرب المفتوحة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البطريرك لحام
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً