Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
روحانية

خلونا نتأمل بالصليب...

<a href="http://www.shutterstock.com/pic.mhtml?id=229237876&amp;src=id" target="_blank" />Silhouette of a man praying under the cross</a> © Design36 / Shutterstock

<br /> &lt;a href=&quot;http://www.shutterstock.com/pic.mhtml?id=229237876&amp;src=id&quot; target=&quot;_blank&quot; /&gt;Silhouette of a man praying under the cross<span style="line-height:1.6;">&lt;/a&gt; &copy; D</span>esign36&nbsp;/&nbsp;<span style="line-height:1.6;">Shutterstock</span><br /> <br /> <br /> christian, christianity, outdoor, sunlight, sacrifice, grave, day, knee, symbol, god, light, spiritual, jesus, sun, sunshine, faith, religious, heaven, easter, church, weather, christ, sunset, illumination, background, silhouette, land, man, prayer, cross, cloud, pray, sunrise, rock, summer, shape, countryside, belief, crucifix, catholic, mountain, death, crucifixion, sky, holy, religion, beautiful, nature, confession, landscape

Jean Radi - تم النشر في 12/09/15

عالصليب يسوع غفر، عطانا إمو مريم ووصّاها فينا، تمّم كل شي تيستقبل التايبين بالملكوت.

بيروت / أليتيا (aleteia.org/ar) –قدام هالحب العظيم منسأل حالنا:

– هل حقيقةً عم نتبع يسوع حتى ع طريق الجلجلة؟

– هل عم نحمل صليبنا كل يوم؟

كان الصليب اداة القتل يللي صار مع يسوع أداة لإعلان زمن النعمة والسلام لصار الصليب خلاص عبور لقداسة حقيقية ونحنا تنحقق الغاية يللي الله خلقنا كرمالا – انو نصير قديسين – ضروري نمرق بالصليب.

لنقدر بالنعمة ، نقبل ضعفنا ونتخطاه مش نوقف عندو ونتحجج فيه! ونفهم أنو المسيح ما إجا يخلصنا من الصليب ولكن إجا يخلصنا بالصليب لأنوالصليب الحقيقي هو يللي بتلاقى فيه بالمصلوب وبختبر حبّو.

هل فكّرنا شي مرة نشكر الله عالصليب بحياتنا؟ هل عم نلاحظ أنو دايماً مع الصليب في نعمة؟ أنو عالصليب في يسوع المصلوب بذاتو معنا؟

من نحنا وزغار تعودنا نرسم إشارة الصليب على صدرنا ببداية نهارنا ونهايتو وقبل المباشرة بأي عمل، لأن الصليب صار بالنسبة للمسيحي العلامة للخلاص فمن بعد ما كان الصليب بالعهد القديم رمز للعار وخشبة للموت والذلَ، صار اليوم “للمخلصين قوة الله” ، لأنو محبة الله ما بتشوف إلا الإنسان وما بتهدف إلا لخلاصو وهيدي هيي المحبة الحقيقية اللي يمثلها الصليب والواجب علينا نتمسك فيا بفرح وصبر لأنو الصليب مفتاح باب السما وما في مفتاح غيرو .

فإذا كان الصليب محبة الله لإلنا خليه يكون كمان علامة محبتنا لألله

يسوع لما إجا عأرضنا ما إجا حتى يعطي مراكز ويوزع أدوار، إنما إجا تيخدم ويبذل نفسو من أجل كتار ويقلنا إنومسيرتنا بالحياة مش سهلة يتخللها مصاعب وتجارب وبتمرق بصليب ولكن اللي بيصبر للمنتهى بيخلص. وإجا يعلمنا أنو اللي بدو يدخل بمجد معو لازم يشرب من نفس الكاس اللي شربو يعني الألم ويتعمد بنفس المعمودية اللي تعمدها يعني الصليب. ونحنا علينا نتمثل بيسوع حتى نسمع الصوت اللي سمعوا الناس من السما لما طلب من بيو يمجد إسمو سمعو صوت بقول قد مجدت وسأمجد.

وهالصوت ما هوي إلا جواب لإلنا على المجد الناطرنا إذا عرفنا نترجم كلمة “لتكن مشيئتك”

هيدا الصوت هوي إكليل لكل شخص عرف يعطي يسوع المركز الأول بحياتو، فمتل ما الصليب هوي علامة إبن البشر وغافر للخطايا وطارد للشر، هوي كمان علامة مجد اللي ننالها من بعد الإلتزام والأمانة.

التزامنا بالصليب و امانتنا الو تنقدر نفهم النعم يلي قادرين ناخدا بلحظة استسلام

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
صليب
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً