أليتيا

سويسرا: هل يُجبر النواب الماسونيين على كشف انفسهم؟

مشاركة

هل سيكون عليهم التخلي عن هويتهم للعمل في مجال السياسة؟ قد يُجبر نواب المجلس الكبير في منطقة فاليه السويسرية الاعتراف بانتمائهم الى مجموعة معينة.

سويسرا / أليتيا (aleteia.org/ar) – يعتبر البعض هذا الاجراء وكأنه “مطاردة الساحرات” في حين يعتبر البعض الآخر الى انه من حق المواطن، عند التصويت، معرفة ما إذا كان نائباً قد قسم الولاء لمنظمة ما”. ويلحظ اقتراح بتعديل نظام المجلس الكبير في منطقة فاليه السويسرية ان يصرح أي عضو من اعضائه ينتمي الى أي جهة ماسونية عن ذلك.

وبحسب مصادر صحيفة Le Temps السويسرية، قد يكون نائب واحد فقط ينتمي الى الماسونية وهو أمرٌ يستبعده رئيس مجموعة الإتحاد الديمقراطي للوسط الذي يدافع عن نص الاقتراح الذي سيخضع للتصويت يوم الثلاثاء الماضي.وينتقد اليسار السويسري استهداف منظمة محددة دون سواها. ويعتبر رئيس مجموعة الحزب الحر الراديكالي، كريستوف كليفاز: “علينا ان اردنا مطاردة الساحرات اجبار النواب أيضاً على الاعتراف بانتمائهم لمنظمات كاثوليكية مثل أخوية القديس بيوس العاشر الذين إذ تمثل شبكات مصالح أكثر نفوذاً بعد.

إلا انه من غير الممكن اعتبار هذا الاجراء قانوني حتى ولو تم التصويت عليه إذ اعتبرت المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان في العام ٢٠٠٧ انه من غير القانوني اجبار النواب الماسونيين الاعتراف بانتمائهم وذلك بعد اقتراح شبيه بالاقتراح السويسري كانت قد تقدمت به منطقة فريبول في ايطاليا. وأدانت المحكمة حينها “انتهاكاً للحق في حرية التجمع”. وتجدر الاشارة الى ان عدم قدرة المجلس الكبير على التحقيق وفرض العقوبات قد يكون عائق إضافي في طريق تطبيق هذا النص.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً