لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

انتظر بيرغوليو أربع سنوات لإجراء معاملات بطلان زواج ابنة أخته

© DAMIAN DOPACIO / NA / AFP
Undated file photo of Argentina's cardinal Jorge Mario Bergoglio as he speaks during a ceremony in Buenos Aires. Bergoglio has been elected Pope on March 13, 2013, to replace the frail Benedict XVI as leader of the world's 1.2 billon Catholics. AFP PHOTO / NA - DAMIAN DOPACIO
مشاركة

أقال عضواً في المحكمة الأبرشية بسبب "المتاجرة" وكان يتألم من جراء محن أبناء أبرشيته

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – أجرى البابا فرنسيس تعديلات مهمة على الإجراء القانوني لإعلان البطلان، وذلك من خلال الرسالة التي كتبها بمبادرة خاصة منه. فألغى الامتثال المزدوج، وأدخل إجراءً وجيزاً والمجانية الشاملة.

رغب البابا فرنسيس في تبسيط قضايا إبطال الزواج، وعدم حصول حالات لا يمكن فيها الزواج ثانية بسبب تأخر الإجراءات أو لا يمكن فيها التقرب من المناولة بسبب مسائل بيروقراطية.
وتعتبر قضية ابنة أخته ماريا إيناس نارباخا خير مثال في سبيل فهم اهتمام البابا فرنسيس بالحل الفوري لقضايا بطلان الزواج.

 

في مقابلة نشرت على موقع أليتيا، أوضحت ابنة أخت البابا كيف اهتم البابا فرنسيس بوضعها الزوجي عندما كان لا يزال خورخي ماريو بيرغوليو. قالت: “في البداية، تزوجت مدنياً زوجي، وبعد أربع سنوات، تزوجنا في الكنيسة”. وكشفت أن خالها “كان يجري معاملات البطلان، ولم يكن يَصدر القرار. وهكذا، توجب عليه الانتظار طوال أربع سنوات”. “خلال ذلك الوقت، كان بمثابة أب عظيم لي وأنا أشكره كثيراً على ذلك”.

في المقابلة، أظهرت ماريا إيناس نارباخا جانبين من شخصية البابا فرنسيس يساعداننا على فهم هذا الإجراء. “لدى خالي ميزتان: يتمتع أولاً بذاكرة مؤثرة، وثانياً، يصغي كثيراً لكنه لا يحكم ولا يقول لك أبداً ما يجب أن تفعله. أتذكر عندما قلت له أنني لم أكن قادرة على انتظار الزواج في الكنيسة، وأنني أصبحت راشدة وسأتزوج مدنياً؛ أجابني: “هذا أفضل خبر تلقيته منك”.

 

أقال شخصاً “كان يبيع الأحكام”
لطالما أظهر البابا فرنسيس اهتماماً خاصاً بإجراءات الزواج وبطلانها. ففي مايو 2014، وقبل مقابلة عامة في ساحة القديس بطرس، ألقى البابا التحية على المشاركين في دورة من تنظيم المحكمة الرومانية المختصة بإعلان بطلان الزواج.
وفاجأ البابا فرنسيس الجميع بقصتين جديدتين. كانت الأولى تتعلق بعمل محكمة بوينس آيرس الأبرشية. قال: “لا أتذكر، وإنما أعتقد أنها تشمل 15 أبرشية، وأن الأبعد بينها تقع على بعد 240 كلم… هذا غير ممكن، من المستحيل أن نتخيل أن يذهب الأشخاص البسطاء والعاديون إلى المحكمة لأنه ينبغي عليهم القيام برحلة وإضاعة أيام عمل بالإضافة إلى أمور كثيرة… يقولون: “الله يفهمني، وسأمضي قدماً مع هذا العبء في الروح”.

 

واختتم البابا فرنسيس: “ينبغي على الكنيسة الأم أن تحقق العدالة وتقول: “أجل، من المؤكد أن زواجك باطل (كلا، زواجك صالح)”. ومن الصحيح أن يقال ذلك. هكذا، يتمكن الناس من المضي قدماً من دون هذا الشك وهذا الظلام في الروح”.
كذلك، أمام مجانية قضايا البطلان، أوضح البابا فرنسيس كيف أنه اضطر لإقالة أحد العاملين في المحكمة. فلا بد من الانتباه لكي لا تدخل الإجراءات في هامش التجارة، ولست أتحدث عن أمور نادرة. فقد سجلت عدة فضائح عامة. واضطررت أن أقيل من المحكمة شخصاً كان يقول: “أعطني 10000 دولار، وسوف أقوم لك بإجراءين، المدني والكنسي”. “أرجوكم، لا تفعلوا ذلك!”.

 

إن البابا فرنسيس كان كاهناً وأسقفاً قبل أن يتولى السدة البابوية. وعانى مع عائلته (وضع ابنة أخته ماريا إيناس) من مأساة انتظار بطلان الزواج. لكنه عانى أيضاً كأسقف من الصعوبة التي يواجهها المؤمنون في اللجوء إلى المحاكم، وكيف يحاول البعض أن يتاجر بألم زواج لم يكن صالحاً.
لهذا كله، يعرف أن السرعة في الإجراءات البيروقراطية ومجانيتها ستساعدان هؤلاء الناس. ويوضح كل ما ورد آنفاً موقف البابا إزاء هذه القضايا.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.