Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
أخبار

رسالة مبكية كتبها زوج لزوجته الشابة التي توفيت بسبب السرطان من أجل انقاذ ابنها‬

EDIZIONI SAN PAOLO - تم النشر في 08/09/15

كان موتك غاليا يا حبيبتي

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – انها المقدمة التي كتبها انريكو بيترييو، زوج كيارا كوربييا للسيرة الذاتية الأولى لهذه الأم الإيطالية الشابة التي قررت عدم الخضوع لعلاج السرطان من أجل انقاذ حياة ابنها وتوفيت في العام 2012. صدر الكتاب مؤخراً باللغة الإيطالية بعنوان: “لقد ولدنا ولن نموت بعد الآن”.

أنا هنا في غرفتك، غرفتك الأخيرة. امضيت فيها ليلة واحدة وها هي تصبح غرفتك. كنت هنا عندما فُتحت الأبواب، كنت هنا، عندما أتى هو ، شخصياً، للقائك. انها الغرفة حيث التقت أخيراً عيناك الشغوفتَين (كانت كيارا خسرت عيناً بسبب السرطان). أنا هنا، في هذا المكان المقدس، أتذكر قليلاً.

مضت سنة منذ ان تم الاحتفال بالقداس الوحيد والأخير في هذه الغرفة. حركني كل الحب الذي كنا نتلقاه ونقدمه، دائماً معاً، ووجدت نفسي مرةً جديدة مولعاً بك وبه، فاستمتع بالعسل الإلهي. كنت هنا عندما قال لنا في انجيل هذا القداس الأخير: “أنتم ملح الأرض ونور العالم”. كنت ولا أزال أحاول اتمام هذه المهمة “التوجه الى العالم ونشر الإنجيل”.

أعطيته كل ما لديك: الحياة

يحبك عدد كبير من الناس بصورة استثنائية. فهم يشعرون بك وسط المعاناة ويصلون لك كما ولو كنت قديسة يعترف الجميع بقداستها. أرغب في بعض الأحيان ان اعيد الأمور الى احجامها الطبيعية إلا انني لا أشك للحظة بأنك قديسة.

تعرفين، يا حبيبتي، ان حبنا لا يزال ينجب الأولاد (أكد لي الأب فيتو ذلك). لدينا أولاد كثر لدرجة انني لا استطيع ان اتذكر اسماءهم حتى. ليسوا أطفالنا بالجسد إنما بالرب. أتمنى ان يعذرني فرانشسكو (ابنهما الوحيد) لانني لم أحافظ على هديته، الرسائل التي كتبتها لأعياد ميلاده. وها أنا الآن أكتب رسالة أفكر في ان أوجهها الى ابنائنا البعيدين…

أو تعرفين… هناك أيضاً عدد كبير من الناس يتمنى لو لم تكوني لأنه من غير السهل السماح للّه بتفحصنا من خلالك، من خلال عينَيك وابتسامتك وجمالك الحاضر أبداً. ولذلك، اعتبر هذا الكتاب مهماً! فهو كتابك أنت، يا حبيبتي! لا يهدف هذا الكتاب الى تفسير الحقيقة لأن الحقيقة تفسر نفسها بنفسها أو الترويج لك (كما يرغب عدد كبير من الناس). لا يحمل من يريد بيع الحقيقة أي حقيقة أما أنت فتحملين ويمكنك البوح بها لأنك قدمت كل ما باستطاعتك تقديمه: الحياة.

كان موتك غالياً يا حبيبتي!

كان موتك غالياً يا حبيبتي! غالياً جداً! لكي يرى المكفوف ويشرب العطشان، لكي تملأ أفكاره قلوب المستكبرين ويعرف شعب اللّه ان العبودية انتهت وان الملك أتى بمجده. يهدف هذا الكتاب فقط الى الشهادة، لمن يرغب بأن يفتح قلبه، بأن اللّه طيب وانه من الممكن للمرء أن يموت سعيداً.

إن هذا الكتاب هو أساساً من أجلي، لكي لا أنسى. فأنا رأيت، بنعمة اللّه، ما رغب عدد كبير من الأنبياء والملوك برؤيته فلم يروا. سأكون مذنباً لو التزمت الصمت. عليّ أن أشهد. فها اننا متحدان، انت من عليائك وانا من هنا في حب جديد بالنسبة إلينا ومختلف إلا أنه ليس بأضعف.

فكرت لكتابة هذا الكتاب بسيمون وكريستينا، فمن أفضل منهما ومن صداقتهما التي تبادلنا من خلالها أسرار كثيرة ومشينا معاً في الطريق نفسه متحدثين باللغة نفسها ليشهدا على هذه القصة الرائعة؟ فكرت بهما وأعتقد أنني أصبت في ذلك. فكرت الكتابة بنفسي إلا ان جمر حزني لا يزال متقداً فاعتبرت انه من الأفضل أن أوكل اليهما المهمة. شاركت الأب فيتو بهذه الفكرة فسرعان ما باركها.

يتحدث هذا الكتاب عنك وعنا وعن محبتك للّه

لعبت سيمون دوراً مهم جداً على مستوى الكتابة لكونها متخصصة في التحرير في حين أغدقت كريستينا، الصديقة العزيزة، كل الذكريات. فكانت نقاشات بين امرأتَين تتمتعان بذكاء عالٍ جداً! فيا له من جمال ويا لها من مشيئة إلهية!

فصليتا معاً في كل صباح قبل بدء العمل واستمعتا الى ساعات وساعات من الشهادات المستقاة من أصدقاء وأحباء. جمعتا كل شيء بعناية فائقة وانتهيتا في نهاية المطاف بصياغة كتاب يتحدث عنك وعنا وعن اللّه وكيف احببته.

انه الكتاب الأول وانا على ثقة ان كتب أخرى ستتبعه بلغات كثيرة. ذكرتِ على مسامعي جمل وعبارات قوية فسجلتها كلها سريعاً كي لا أنسى ولن أنسى!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
سرطان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً