Aleteia
السبت 24 أكتوبر
الكنيسة

كيف يُرافَق الزوجان اللذان يعيشان في وضع غير منتظم؟

SALVADOR ARAGONÉS - تم النشر في 03/09/15

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – إن حبرية البابا فرنسيس التي تميل إلى البحث عن حلول لمشاكل عائلات اليوم، في ظل الإدراك بأن العائلة هي المؤسسة الأساسية للمجتمع، تكرس سينودسين عالميين، أحدهما استثنائي عقد العام المنصرم، والآخر عادي سيعقد في غضون شهر، لكي يتأمل الأساقفة في العائلة ويجدوا إرشادات رعوية للمستقبل، مع الحفاظ على ثبات العقيدة التي أسسها يسوع المسيح.

لذلك، أرسل البابا إلى المجالس الأسقفية في العالم أجمع أسئلة ووثائق بهدف تلقي أجوبة عن التحديات التي تواجهها العائلة في هذا الزمن. هذا الجواب، حسبما قال البابا، لا يقوم على الحكم من بعيد على أوضاع عائلية. فحتى الآن، تكررت إدانة المطلقين الذين تزوجوا مدنياً لأن كثيرين منهم اعتُبروا خارجين عن الكنيسة ومحرومين. بعيداً عن ذلك، قال البابا فرنسيس أنه لا بد من مرافقتهم في صعوباتهم. وهذا لا يعني الاعتراف باتحاد جديد أو أنه ” لم يحصل شيء هنا” رغم حصوله، بل يجب ممارسة أفعال محبة.

يدعو البابا الجماعات المسيحية إلى التقرب من العائلات أو الزيجات التي تعاني من مشاكل، والإصغاء إليها ومرافقتها حتى البيت المشترك أي الكنيسة، وإنما ليس بأحكام مسبقة، بل بحرارة الإيمان وحب الله. هذا ينطبق على الزيجات غير المنتظمة – أياً يكن شذوذها –، على الأبناء الكبار أو الصغار والمخطوبين الذين لا تتمثل نهايتهم في تعايش في بيت الخطيب أو الخطيبة، بل تكوين عائلة مستقرة حيث يكون الحب كبيراً ويتغلب على العوائق القائمة.

إن عقيدة الكنيسة بشأن الزواج والعائلة واضحة، ولسنا بصدد تغييرها بل رسم إرشادات مرافقة من قبل المؤمنين الذين يساعدون العائلات داخل الكنيسة وينظمون أوضاعها إذا أمكن ذلك. فالحب، إذا كان صادقاً، لا يمكنه أن يسمو فوق كلمة الله والإنجيل، لأن الله محبة.

وأمام السينودس العادي المقبل الذي سيبدأ في غضون شهر في روما، ستُحلل مختلف الأشكال التي تظهر من خلالها العائلة اليوم، ليس فقط بالنسبة إلى الثقافات المختلفة. ولكن، بخاصة في سياق العائلات المسيحية التقليدية التي تخلت عن الكنيسة أو ابتعدت عنها.

من بين هذه المجموعة الأخيرة، ربما تتألف المجموعة الكبرى من زيجات مفككة تزوج فيها الأزواج مرة أخرى. ويكمن الاكتشاف الأول في التأكد بدقة وعبر الاستعانة بأفضل المحاكم الكنسية إذا كان الزواج الأول شرعياً، لأن عدة انفصالات تنتج عن زيجات باطلة أصلاً بسبب نقص الموافقة، أو مرض أحد الزوجين قبل الزواج، أو درجة عالية من عدم نضج أحد الزوجين، وغيرها. هناك زيجات كثيرة تعتبر باطلة، لكنها لم تلجأ إلى المحاكم الكنسية. كذلك، قد تكون هناك أوضاع معقدة كطلاق لمدة طويلة. لا بد من الاطلاع على كل حالة لأن الأوضاع كلها مختلفة جداً.

في وضع غير منتظم، يتضح أن المتزوجين ثانية لا يتقربون من الأسرار، من سر التوبة ومن سر المناولة، حسبما ذكر بندكتس السادس عشر سنة 2007 في إرشاده الرسولي “سر المحبة” (29) الذي صدر عقب سينودس الأساقفة حول العائلة الذي عقد سنة 2005، أي قبل عشرة أعوام.

بعدها، هناك غير المتزوجين الذين لا يريدون الزواج، ويعود السبب في ذلك لأن معظمهم لا يرغبون في تحمل المسؤوليات طوال الحياة. يعيش الشباب حياة مشتركة وإنما من دون التزامات. ويتزوج كثيرون منهم عندما يرزقون بأولاد، لكن آخرين يكملون طريقهم من دون أن تصبح علاقتهم رسمية.

ما العمل في هذه الحالات؟ تقضي مهمة المرافقة بإرشاد الأزواج لغاية الزواج بالكثير من الصلاة والصداقة والتفهّم والصبر. وتحقق نتائج ممتازة لأن الله في رحمته اللامتناهية يساعد كثيراً. ويعتمد الأمر في الكثير من الأحيان على نضوج الاثنين، وعلى الحب الذي يكنانه لبعضهما البعض. فالحب يسمو فوق الأنانية أو الراحة الشخصية. لذلك، يسير الحب الحقيقي نحو تسليم تام ومتبادل تجاه الزوج أو الزوجة وتجاه الأولاد.

وبالنسبة إلى الزيجات المفككة التي لجأ بعدها الزوجان إلى الزواج ثانية بصورة مدنية، يطلب البابا عدم الحكم على هؤلاء المؤمنين – غير البعيدين عن الكنيسة – بل تفهّمهم ومرافقتهم لكي يداوموا على الصلاة وممارسة الشركة الروحية. وإذا طُلب نيل الرب بثبات، فهو سيعطي الحل لهذه الرغبة الرائعة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً