Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

سوريا: الخلافة على أبواب دمشق

marieyaacoub - تم النشر في 03/09/15

في حين يطيح عدد من جهاديي الدولة الإسلامية معبد بل في تدمر، يتوغل آخرون في دمشق.

سوريا / أليتيا (aleteia.org/ar) –أكدت صور اتخذتها الأقمار الاصطناعية المعلومة التي أفادت ان معبد بل الواقع في مدينة تدمر الأثرية قد دُمر بالمتفجرات. وكان هذا المعبد الذي وقع بين أيدي خلافة أبو بكر البغدادي نُهب وزُنر بالمتفجرات تفادياً لهجوم مضاد يطلقه الجيش العربي السوري الموالي لبشار الأسد إلا ان الجيش السوري لم يقم بأي خطوة لاستعادة تدمر مكتفياً باستعادة بعض الضواحي. وفي الأشهر الأخيرة، صب الجيش السوري جهوده في حلب إلا ان هجمات داعش حول دمشق تخدم بعكس ما هو متوقع الجيش السوري.

الجهاديون في وجه الثوار

يستحوذ جهادييو الدولة الإسلامية حالياً على شارع القدم الدمشقي الذي كانت تسيطر عليه مجموعات أخرى مناهضة لنظام بشار الأسد. وأشار المرصد السوري لحقوق الانسان الى ان مصدر أمني سوري أكد حدوث مواجهات في القطاع. “يسرنا النزاع القائم بين مختلف المجموعات إلا اننا متأهبون من أجل التحرك في حال اقتربوا من القطاعات التي تسيطر عليها الحكومة.” وليست هذه المرة الأولى التي يحاول فيها الجهاديون الهجوم مباشرةً على رموز رأس الدولة السورية. ففي أبريل ٢٠١٥، حاولوا السيطرة على يرموك ذات الأغلبية الفلسطينية قبل ان يتم ابعادهم.

قذائف هاون في وجه المسيحيين

وكانت مدينة جمرانا، ذات الأغلبية الدرزية والمسيحية، عرضةً لقذائق الهاون ما أدى الى سقوط ٨ الى ١٦ ضحية. وأشارت المصادر الى ان مصدر النيران كان منطقة من ضاحية دمشق يسيطر عليها “جيش الاسلام” وهي مجموعة من المجموعات العديدة التي تحارب في سوريا. وعلى الرغم من ان هذه المجموعة ليست منخرطة مباشرةً في هجوم الدولة الإسلامية إلا ان حيثيات النزاع السوري تؤجج حركات المجموعات المسلحة المحلية ما ان تستيقظ منطقة من مناطق النزاع. وفي الواقع، أصبحت قذائف الهاون جزءاً من يوميات السكان علماً ان مطلقي القذائف هم أشخاص غير متمرسين يستخدمون في بعض المرات هواتفهم الخليوية كأداة تصويب.

ويتعرضون في دمشق كما في حلب للأقليات بصورة خاصة. ويحمي نظام بشار الأسد هذه المجموعات منذ بداية النزاع لذلك تُعتبر جهات مساعدة للنظام. وفي ذلك ظلم لجهة مصير المسيحيين الذين كانوا يتعرضون لسوء المعاملة منذ حقبة نظام حافظ الأسد، والد بشار. وفي ذلك ظلم أيضاً لجهة دور جزء من المسيحيين الذين شاركوا بفعالية في حراك المعارضة السلمية للنظام في بداية الأزمة السورية في العام ٢٠١١ . وتجدر الإشارة الى ان أكثر المعارضين شراسة للنظام يتمنون انتصاره الآن لتتخلص سوريا من البرابرة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً