Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconنمط حياة
line break icon

أنت مغرور جداً لدرجة أنك تظن أن هذا الإعلان هو عنك

david-goehring-cc

MSGR. CHARLES POPE - تم النشر في 15/08/15

نظرة مضحكة إلى فراغك

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – يربط معظم الناس كلمة "غرور" بفرط اهتمام شخص ما بمظهره أو اعتزازه به، أو أحياناً بصفة شخصية أخرى. لكن الغرور يشير إلى الفراغ. عندما نقول عن أحد أنه مغرور، نعني أنه فارغ أو أو أنه يفتقر إلى المعنى، العمق أو الجوهر.

من المنطقي أن يتحمس الناس للأمور الخارجية عندما تكون الأمور الحاصلة في الداخل قليلة. وبالتالي، من المنطقي ربط الفراغ (الغرور) بالمظهر الخارجي المبالغ فيه.

وهناك عدة عبارات تتضمن هذه العلاقة منها:

شكل من دون جوهر

أقوال من دون أفعال

دعاية من دون نتيجة 

يتحدث تقليد الحكمة في الكتاب المقدس، بخاصة في سفر الجامعة، عن الباطل بشكل مطول. وتميل الكلمة فيه للإشارة إلى التفاهة المطلقة لكل ما يقدمه هذا العالم، وإلى أن العالم فارغ.

ثمّ التفتُّ إلى جميع ما عملت يداي، وإلى ما عانيت من التعب في عمله، فإذا كل شيء باطل وقبض ريح، ولا فائدة في شيء تحت الشمس (سفر الجامعة 2، 11).

من يحبّ الفضة لا يشبع من الفضة، ومن يحب المال لا يشبع من الكسب. هذا أيضاً باطل. (سفر الجامعة 5، 10).

وبالتالي، يبدو العالم الذي يفتن حواسنا أنه في النهاية فارغ من السلطة أو من أي جوهر مستدام.

فما لنا هنا في الأرض مدينة باقية (العبرانيين 13، 14).

الإنسان كالعشب أيامه، وكزهر الحقل يُزهر. تعبُر ريحٌ فلا يكون؛ ولا يُعرف موضعه من بعد (مز 103: 15، 16).

خطرت ببالي هذه الأفكار عن الغرور عندما شاهدت هذا الإعلان المضحك الذي يظهر رجلاً مهتماً فقط بمظهره. في الحقيقة، يتعدى غروره ذلك! فهو مهتم برائحته (إعلان لـ Old Spice). وهو تافه جداً ومغرور جداً، بحيث أنه حتى ولو لم يكن يبدو في مظهر جيد، إلا أن الرائحة التي تنبعث منه تجعله على الأقل يبدو كشخص ذات مظهر جيد!

فيما يتحرك عبر مشاهد الإعلان، يصبح مجرداً من الجوهر (حرفياً)!

ويمكننا رؤيته بشكل رمزي كالشخص التافه الذي يعبر مراحل الحياة بتهور، غير آبه بالطريقة التي يهاجمه بها العالم ورغبات الجسد والشرير. ولكن مجدداً، هذا لا يهم، فالرائحة المنبعثة منه تجعله على الأقل يبدو كشخص في مظهر جيد! جوهره الفعلي الأوحد هو أن يكون أخفّ من الهواء. هذا هو تفوق الشكل على الجوهر، الانطباع على الواقع. إنه عرض فارغ.

هذه هي نظرة مضحكة على التفاهة العقيمة جداً بحيث أنها تتخطى المظهر وتمتد إلى التفاهة الفارغة لمجرد "انبعاث رائحة منه تشبه رائحة شخص يبدو في مظهر جيد". إنها صورة مميزة عن العرض الفارغ الذي يشكله الغرور في النهاية. تمتعوا!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً